المجلس العسكري في دمشق وريفها يعلن عن عملية اغتيال مسؤولين كبار في النظام السوري فجر اليوم


تشهد العاصمة السورية دمشق في الأثناء إرتباكا هائلا في الوضع الأمني في أعقاب نجاح عملية إغتيال ستة من كبار ضباط نظام الأسد على رأسهم العماد آصف شوكت صهر بشار الأسد رئيس الإستخبارات العسكرية ونائب رئيس هيئة الأركان السورية كما تشهد إنفجارات وإشتباكات في مناطق قريبة من القصر الجمهوري.




وتحدث الناشط "مراد الشامي" عبر قناة الجزيرة القطرية وفق ما رصدت شبكة أخبار العرب عن قيام قوات الأسد بتطويق مستشفى "الشامي" في دمشق وإقلاع طائرة حربية من مطار المزة الحربي.

يأتي ذلك فيما أعلن المجلس العسكري السوري في بيان فجر الأحد تبنيه لعملية الإغتيال التي سقط فيها ستة من كبار الضباط وهم: آصف شوكت، محمد الشعار، داوود راجحة، حسن تركماني، هشام بختيار، محمد سعيد بخيتان

وفيما يلي نص البيان الصادر عن المجلس العسكري:

بسم الله الرحمن الرحيم

المجلس العسكري في دمشق وريفها :

بيــــــان

بسم الله الرحمن الرحيم

[ واقتلوهم حيث ثقفتموهم…. ]

إن المجلس العسكري في دمشق وريفها يعلن عن تبني عملية إغتيال عدد من قادة وضباط ومسؤولين لدى النظام القاتل ، والتي قام بها أحد أبطال ( سرية المهام الخاصة ) التابعة لكتائب الصحابة وإليكم الأسماء المؤكدة التي تم إستهدافها في مكان العملية وهم : آصف شوكت / محمد الشعار / داوود راجحة / حسن تركماني / هشام بختيار / محمد سعيد بخيتان / وقد تم التأكد من موت معظم هذه الأسماء في مشفى الشامي ونتحدى النظام أن يُظهر الأشخاص التي ذكرناها في بياننا على إحدى القنوات التابعة له

ولم يتسنى التحقق من صحة البيان ومن عمليات الاغتيال