الشعار: كلام الجعفري لإظهار طرابلس حاضنة للإرهاب


أكد مفتي طرابلس والشمال مالك الشعار في حديث خاص الى "المستقبل"، ان "مدينة طرابلس عروبية ووطنية بامتياز وتاريخها شاهد عليها"، وشدد على ان "هناك محاولة قديمة لإلباس طرابلس لباس الارهاب والتطرف من قبل جارتنا الصديقة والتي كنا نأمل أن نجد عندها المصداقية في تصوير الحقيقة والواقع"، معتبرا ان "بلدة القلمون ليست بعيدة أيضا عن هذا الجو، هي من أهم المناطق التي تضم شريحة من المثقفين والمتعلمين، وكل ابنائها مرتبطون بمؤسسات الدولة. ويستطيع الانسان أن يتجول فيها خلال ساعة، فلو كان هناك أي مظهر من مظاهر الارهاب أو التطرف، او الفارون من سوريا ويمارسون أي عمل عسكري، وأعتقد أن الجيش ومخابراته أولى الناس بمعرفة هذا الموضوع"




أضاف: "لم نفاجأ بما قاله مندوب سوريا في الامم المتحدة "بشار الجعفري"، بل ان الذي ذكره هو ما كنا نخشى أن نصل اليه وبهذه السرعة، وما ادعاه كان توطئة لاظهار طرابلس بانها تحتضن الارهابيين. لقد سبق وقلت إننا بمقدار ما نؤكد على حسن استقبال النازحين السوريين في الاطار الاجتماعي والاغاثة وتوفير لهم المسكن والمأكل والمشرب، بمقدار ما نرفض ممارسة اي سوري موجود على أرضنا، عمل سياسي أو عسكري، ولو علمت أن شيئا يحدث على الارض لكنت أول من يرفض ويقاوم هذا الامر"