جثمان المغنية وردة ينقل للجزائر لدفنه هناك


أعلن رياض، نجل المغنية وردة الجزائرية، والتي توفيت ليل الخميس إثر أزمة قلبية، أن جثمان والدته سيدفن يوم الجمعة في مقبرة العالية بالعاصمة الجزائرية.




وقالت الإذاعة الجزائرية الرسمية، إن "صلاة الجنازة ستقام على (جثمان) الفنانة وردة بمسجد صلاح الدين بالمنيل بالقاهرة، قبل نقل جثمانها إلى المطار في اتجاه الجزائر على متن طائرة خاصة ".

وكانت وسائل إعلام جزائرية، قالت إن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أمر بإرسال طائرة خاصة إلى القاهرة لنقل جثمان المغنية الراحلة.

ويوم الجمعة، قالت مصادر في العاصمة المصرية القاهرة، إن المغنية المخضرمة وردة الجزائرية توفيت في منزلها مساء الخميس، إثر سكتة قلبية، عن عمر يناهز 73 عاما.

وولدت وردة الجزائرية، واسمها الحقيقي وردة فتوكي في فرنسا عام 1939 لأب جزائري وأم لبنانية، ولاقت أعمالها الفنية شهرة واسعة بعدما انطلقت من مصر.

وقدمت الراحلة عشرات الأغاني التي لاقت صدى في العالم العربي، كما شاركت في العديد من الأفلام السينمائية، مع ممثلين مشهورين مثل رشدي أباظة، وحسن يوسف في فيلم "صوت الحب،" أول أعملها السينمائية.

وكان آخر عمل للمغنية أغنية وطنية تحمل عنوان "مازال واقفين" أنجزتها بمناسبة الذكرى الخمسين لاستقلال الجزائر.