بان كي مون: القاعدة مسؤولة عن اعتداءات في سوريا


اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الخميس، أن القاعدة قد تكون مسؤولة عن الاعتداءات الأخيرة في سوريا.




وأشار مون خلال "لقاء مع شباب" حول سوريا، إلى "اعتداء إرهابي خطير وكبير وقع قبل عدة أيام" في سوريا. وقال: أعتقد أن القاعدة تقف وراء هذا الاعتداء"، ولكنه لم يحدد الهجوم المشار إليه، نقلاً عن تقرير لوكالة فرانس برس، الجمعة.

وضرب اعتداء مزدوج الأسبوع الماضي، العاصمة السورية دمشق، وأوقع 55 قتيلاً، ودانه العديد من القوى الدولية.

وكانت روسيا، حليفة دمشق، أعلنت الاثنين الماضي أن القاعدة ومجموعات تعمل معها كانت "وراء الاعتداءات" التي وقعت خلال الأيام الأخيرة في سوريا.

وأوضح مون أن 260 مراقبا من الأمم المتحدة انتشروا في سوريا، في 6 مناطق، وأن "9 آلاف على الأقل، وربما 10 آلاف شخص قد قتلوا في سوريا" منذ 15 شهراً، واصفاً الوضع بأنه "لا يحتمل".

وذكر أن نشر المراقبين كان "له طابع تهدئة" على أعمال العنف في سوريا، ولكن العنف استمر.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة إلى "وقف جميع أعمال العنف من أي جهة أتت، من الحكومة أو من المعارضة".