مخابرات الجيش أبلغت الوزير علي حسن خليل بضرورة اخذ الحيطة والحذر


أعلن مصدر رفيع في جهاز أمني بارز لصحيفة "الأنباء" الكويتية ان الإعداد لتنفيذ عمليات اغتيال تستهدف أكثر من شخصية لبنانية جدية للغاية وهي على قدر كبير من الخطورة، وتستهدف شخصيات سياسية لبنانية من فريقي الموالاة والمعارضة على حد سواء.




وفي هذا الاطار أشارت مصادر للصحيفة نفسها الى ان مديرية المخابرات في الجيش سبق لها ان أبلغت الوزير علي حسن خليل بضرورة اتخاذ إجراءات الحيطة والحذر بعد رصد مؤشرات تدل على حصول مراقبة لتحركاته من جهات "أصولية".

ولفتت الصحيفة الى أن معظم المسؤولين السياسيين اتخذوا إجراءات أمنية استثنائية في تنقلاتهم وتحركاتهم مع تغييرات في بنية بعض الأجهزة الأمنية الحزبية والإمرة من 8 و14 آذار لجهة المجيء بوجوه مدربة وخبيرة قادرة على التعامل مع هذه المرحلة والقائمة على مبدأ السرية في الحركة والتنقلات وحصرها بأشخاص معينين ومحدودين فقط