الاحدب : هناك اناس محميون من قبل الأجهزة يخرجون ويطلقون النار للإبقاء على الأجواء متوترة


اعتبر النائب السابق مصباح الأحدب أن "ما يجري في طرابلس هو صراع أجهزة أمنية واستخباراتية"، مشيراً إلى أن "هناك اناس محميون من قبل الأجهزة، يخرجون ويطلقون النار في أرجاء المدينة للإبقاء على الأجواء متوترة".




الأحدب وفي حديث إلى قناة "الجديد"، أكد أن "مدينة طرابلس ليست لديها مشكلة مع الجيش بل مع السلطة السياسية"، مشدداً على أن "المطلوب دعم الجيش بقرار سياسي، لاسيما وأن الأهالي قالوا علناً مراراً وتكراراً إنهم يريديون الجيش الذي لم يتحرك إلا بعد أربعة أيام من الاشتباكات في المدينة".

وأكد أن "الثقة معدومة بالقرار السياسي التي تعطيه السلطة السياسية للجيش"، مشدداً على أنه "لا بد من وضع خارطة طريق لمعالجة الوضع في طرابلس"، ومكرراً القول: "نحن أهل طرابلس نريد الدولة لكن الدولة تركتنا".

ورفض اتهام "من يتعاطف مع الشعب السوري أو يحمل علم سوريا الحرة بالإرهابي، في حين لا يتم التعاطي مع من يتعاطف مع النظام السوري"، متسائلاً: "كيف تنأى الدولة اللبنانية بنفسها، وتساند النظام السوري تحت هذا الشعار". ودعا السلطة السياسية إلى "توضيح سياسة النأي بالنفس التي تمارسها"، مطالباً إياها "بتطبيق سياسة النأي بالنفس في الاتجاهين".

وحض الدولة اللبنانية على "الانتشار في كل طرابلس وسحب السلاح من الجميع، ومن يريد حمل السلاح تحت شعار حماية المقاومة، فليتوجه إلى الجنوب"، معتبراً في الوقت نفسه أن "السياسيين في طرابلس مسيّرون من الأجهزة الأمنية، لحماية أنفسهم، ولا بد من وضع حد لذلك".

وطالب بالإسراع بمحاكمة الإسلاميين، معتبراً أن "الحديث عن الانتظار حتى الإنتهاء من بناء مبنى لذلك، هو استخفاف بعقول الناس". وإذ أعرب عن استغرابه حول كيفية اعتماد التصنيف الأميركي الاستخباراتي لأشخاص مثل شادي المولوي بـ"الارهابي"، ذكّر الاحدب بـ"أن الاستخبارات الأميركية تعتبر "حزب الله" أنه إرهابي .. فهل نأخذ نحن بالأمر".

من جهة ثانية، اعتبر الأحدب أنه "من المبكر جداً الحديث عن الانتخابات (التشريعية)، فنحن ننتظر لنرى ما إذا كان الجيش سينزل أو لا في طرابلس، وبانتظار أن تجتمع السلطة السياسة لنرى ماذا ستفعل حيال الوضع في طرابلس، قبل أن نتحدث عن الانتخابات"، وأضاف: "لقد لفت نظري تصريح الرئيس نجيب ميقاتي في ترشيح نفسه إلى الانتخابات المقبلة .. فليجروا الماراتون الذي كان مقرراً الاحد الماضي، قبل أن يتحدثوا بالانتخابات".

وحول الوضع الحكومي، اعتبر الأحدب أن "هذه الحكومة اخذت الوقت الكافي، ولم تفعل شيئاً"، وأضاف: "ليس لدي شيئاً شخصاً مع الرئيس ميقاتي، لكني آخذ عليه أنه جاء بدعم من حزب الله، وتحت غطاء الانقاذ، جاء لدعم فريق على آخر، وهذا غير مقبول"، مؤكداً أن "هذه الحكومة فشلت على مستوى إداري وإنمائي". وأشار إلى أن "ميقاتي سبق وقال أنه ليس هو المشكلة، بل أقول له إنه هو مشكلة"، مكرراً أن هذه الحكومة "فشلت في معالجة الملفات الكبرى".