جنبلاط: طريقة الأمن العام غبيّة و لن أرد على عون و على ميقاتي الحفاظ على وسطيّته


رأى رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أن "أحداث طرابلس تدل على أن سايسة النأي بالنفس أصبحت ممنوعة على الحكومة ويريدون أن تكون هذه الحكومة منحازة للسياسة السورية"، معتبرًا أن "طريقة الأمن العام بموضوع إلقاء القبض على شادي المولوي غبية، وكان يجب على الأمن العام إرسال إنابة قضائية للمولوي".




جنبلاط، وفي حديث إلى قناة "أم.تي.في"، أضاف: "النظام السوري يريد أن يكون لبنان ملحقًا له"، قال: "موقعي إعتراضي للنهج العنيف الجديد الذي يطل علينا فيه النظام السوري وبعض حلفائه خاصة بعد أحداث طرابلس".

وإذ رفض الرد على رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون، قال: "لست هنا لأجيب السيد عون"، مشيرًا إلى أن رئيس الجمهورية ميشال سليمان "وقف وقفة شجاعة حول الـ8900 مليار القانون الذي يجيز للحكومة الصرف من خارج الموازنة". وتابع: "وسنرفض معه سليمان تعيينات تطلّ علينا أسوء من تعيينات عنجر أيام رئيس فرع المخابرات العسكرية السورية رستم غزالي، متمنيًا على رئيس الحكومة نجيب ميقاتي أن "يحافظ على وسطيته".

وردًا على سؤال إن كان سيستقيل من الحكومة، أجاب جنبلاط: "كل شيء في وقته"، مشيرًا إلى أن "البعض لا يعجبه الصف الوسطي".