إيلاف تطلق موقعها الإلكتروني الجديد بمناسبة الذكرى الحادية عشرة لإنطلاقتها


على هامش مشاركتها في فعاليات الدورة الحادية عشرة لمنتدى الإعلام العربي في دبي، وبمناسبة الذكرى الحادية عشرة لانطلاقتها، قامت صحيفة (إيلاف) الإلكترونية في تمام الساعة الخامسة صباحا (الرابعة صباحا في بيروت, الثانية صباحا في لندن) من يوم الثلاثاء 8 مايو/ أيار بإطلاق موقعها الإلكتروني بحلته الجديدة العصرية التي تواكب آخر التطورات في مجال الصحافة الإلكترونية




فمنذ انطلاقتها في العام 2001 كأول صحيفة عربية إلكترونية من نوعها على يد ناشرها ورئيس تحريرها الإعلامي العربي "عثمان العمير"، و(إيلاف) تمثل النموذج الاحترافي للصحافة العربية في القرن الواحد والعشرين التي تجمع ما بين قيم الموضوعية والدقة والنزاهة، وبين مواكبة التكنولوجيا الحديثة والتقدم التقني بما يتيح الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الجمهور العربي من كلا الجنسين ومن مختلف الأعمار

ويأتي التصميم الجديد للموقع في ضوء الاهتمام الكبير الذي توليه (إيلاف) للقراء من فئة الشباب، وهي الفئة التي لا تحظى بالاهتمام اللازم عادة من قبل الصحافة الورقية التقليدية على الرغم من أنهم يمثلون النسبة الأكبر من تعداد السكان في العالم العربي، حيث تبلغ نسبة الشباب من أعمار (14-44) سنة حوالي النصف من أصل (500) مليون نسمة هم المجموع التقريبي للسكان المتحدثين باللغة العربية في منطقة الخليج والشرق الأوسط وشمال إفريقيا

ومن أبرز التطبيقات العصرية التي يتضمنها موقع (إيلاف) الجديد جدار الأخبار ، والذي يوفر طريقة بصرية سهلة وجذابة لاستعراض المواد التحريرية، والوصول إليها، والتفاعل معها. حيث يقوم جدار الأخبار بعرض الصور والعناوين الخاصة بآخر الأخبار والموضوعات والتي يتم تحديثها أولا بأول وبشكل تلقائي، ويستطيع متصفح الموقع اختيار الصورة والعنوان اللذين يسترعيان انتباهه، والدخول لقراءة الموضوع كاملا، والحصول على مزيد من التفاصيل ومعلومات الخلفية والموضوعات السابقة ذات العلاقة.

كما تتضمن مشاركة (إيلاف) في منتدى الإعلام العربي توفير جدار التغريدات والذي يتيح لزائري المندتى بشكل سهل ومباشر تتبع كافة النقاشات التي تدور في تلك اللحظة عبر موقع التواصل الإجتماعي تويتر، والمشاركة فيها، واقتراح أي من الموضوعات الحيوية المهمة ليكون موضوعا للنقاش الجماعي وتبادل الآراء والمقترحات ووجهات النظر

ويعزز من هذه التطبيقات العصرية التصميم الفني الجديد لموقع (إيلاف)، والذي حافظ على أصالة الطابع الخاص بصحيفة (إيلاف) الإلكترونية منذ انطلاقتها في العام 2001، مع إضفاء المزيد من جمال وجاذبية المظهر، وسهولة الاستخدام والتصفح بما يتيح للقراء الوصول الى المعلومة أو الخدمة المطلوبة بأسهل طريقة ممكنة، وبأسرع وقت ممكن

وقد عبر رئيس تحرير (إيلاف) الأستاذ "عثمان العمير" عن سعادته وافتخاره هو وجميع العاملين في (إيلاف) بإطلاق موقع صحيفتهم بحلته الجديدة، والذي يأتي استمرار للنجاح الكبير الذي حققته (إيلاف) طوال السنوات الماضية، والثقة الكبيرة التي تحظى بها كمصدر موثوق للمعلومة الصحيحة والرأي المتوازن والتحليل الموضوعي لدى قرائها من جميع أنحاء العالم العربي، وإرسائها معايير احترافية جديدة للصحافة العربية في القرن الواحد والعشرين قوامها الاستقلالية، والجودة، والحيوية، والتفاعل، والتعطش الدائم للتميز والتجدد، والبحث الموصول عن آفاق جديدة وتحد جديد

وبين "العمير" بأن تطوير الموقع الجديد يأتي في إطار حرص (إيلاف) على إدامة وتفعيل التواصل بينها وبين جمهور قرائها، وبينها وبين شركائها، وبينها وبين أسرة تحريرها وشبكة مندوبيها ومراسليها المنتشرين في كل مكان. فكما أن إطلاق (إيلاف) في العام 2001 كأول صحيفة إلكترونية عربية يومية قد مثل في حينه ثورة في عالم الصحافة العربية، فإن (إيلاف) اليوم تواصل ريادتها للصحافة العربية في زمن ثورة المعلوماتية والدور المتنامي الذي تلعبه الصحافة الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية والعالم