المولوي ينتمي قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين و يملك جهاز تواصل عبر الاقمار الصناعية

أفادت قناة "الجديد" أن شادي المولوي اعتنق فكر القاعدة منذ سنوات تلقى دورات تدريبية عسكرية في أفغانستان وشارك في أعمال قتالية في العراق".





كما علمت "الجديد" من مصادر خاصة أن "المولوي من أتباع تنظيم يسمى قاعدة "الجهاد في بلاد الرافدين" كان يتزعمه الزرقاوي حتى اغتياله"، لافتة إلى أن "مر
جعية المولوي في لبنان هو شيخ في طرابلس يدعى أبو حفظ المصري".


وأضافت المصادر "تردد المولوي إلى مدن سورية عدة وقد سبق له أن سجن بين عامي 2007 و2009 بتهمة الانتماء إلى تنظيم فتح الاسلام"، مشيرة إلى أنه "يملك جهازا يمكنه من التواصل عبر الاقمار الصناعية من دون المرور بالشبكات المحلية"، لافتة إلى أن "الامن العام ما كان ليتمكن من القبض على المولوي من دون تعاون جهاز الاستخبارات في سفارة الولايات المتحدة في عوكر".