قهوجي: الجيش دخل مناطق الاشتباكات في طرابلس منذ اللحظة الأولى لكن النيران أطلقت عليه


أكد قائد الجيش العماد جان قهوجي أن الجيش بدأ إنتشاره في منطقة بعل محسن، لافتا الى أن الانتشار شمل أبنية الريغا، وكذلك دخلت قوات فوج المجوقل منطقة البعل والبقار، على أن يواصل الجيش انتشاره فجراً ليكتمل صباحاً مع توسيع رقعة الانتشار في باب التبانة




وعمّا إذا كان الجيش سيفضّ اعتصام الإسلاميين في ساحة عبد الحميد كرامي، لفت الى أن "كل الأمور ستعالج وتعود الأوضاع إلى طبيعتها تدريجاً"

وعن القرار السياسي الذي كانت تنتظره المؤسسة العسكرية، أكد قهوجي في حديث الى صحيفة "الأخبار" أن "الجيش دخل مناطق الاشتباكات منذ اللحظة الأولى، لكن النيران أطلقت عليه، ونحن نريد حماية العسكريين، ولا نريد إطلاق النار عليهم. لذلك كنا نريد الانتظار والتريث حتى يستوعب الجميع مدى خطورة الوضع، وما يمكن أن يحصل جراء عدم دخول الجيش. وحين تأكدنا أن الجميع يطالب بالجيش وأن العسكريين سيكونون في مأمن من إطلاق النار كي يتمكنوا من الدخول إلى مناطق التوتر وتنفيذ الانتشار، اتخذنا القرار"

وعن الاتصال الذي أجراه به رئيس الحكومة السابق النائب سعد الحريري أجاب قهوجي:"طالب بدخول الجيش وأكد أهمية انتشاره، وكذلك فعلت جميع القيادات، وبناءً على هذا الإجماع صدر قرار الانتشار"