المرعبي : النظام السوري يريد استخدام لبنان ورقة ضغط مع المجتمعين العربي والدولي


أكّد عضو كتلة "المستقبل" النائب معين المرعبي، أنّ الأحداث المتجددة دائما وأبدا بين باب التبانة وجبل محسن تخفي أبعادا أعم وأشمل ما يجعل من الشمال عموما وطرابلس خصوصا ساحة وصندوق بريد لتوجيه الرسائل لدى الداخل والخارج اللبناني من قبل قوى إقليمية.




وأشار المرعبي في تصريح لصحيفة "اللواء"، إلى أنّ "الأوامر يبدو أنها صدرت من قبل النظام السوري إلى أتباعه في لبنان خلق فوضى في طرابلس لحرف الأنظار عمّا يجري في الداخل السوري من ثورة حقيقية لاسقاط نظام آل الأسد"، معتبرا أنّ "الطريقة التي تمّت فيها اعتقال الشاب شادي المولوي، معطوفة على الملاحقات غير القانونية لأشخاص يناصرون الثورة السورية تؤكّد بما لا يحتمل الشكوك أنّ هذا النظام يريد السيطرة مجددا على لبنان لاستخدامه ورقة ضغط في معركته مع المجتمعين العربي والدولي".

وشدّد المرعبي على أنّ المحاولات الهادفة إلى اصطدام أهالي الشمال مع الجيش اللبناني لن تجد طريقها إلى النفاذ، لافتا إلى أنّ "من يراهن على مثل هذا الأمر هو واهم، فلسنا نحن من يضع "الفيتوات" على الجيش اللبناني، والقاصي والداني يعلم من وقف إلى جانب الجيش في معركة نهر البارد ومن وضع الخطوط الحمر أمامه".