ازعر طرابلس – هناء حمزة


هذا الرجل بقميص الفلانل الابيض والكلاشنكوف اعرفه اعرفه جيدا ..انه يركض بين دواليب مشتعلة يصوب سلاحه على قلب من يظهر امامه يريد ان يسكته برصاصه..هذا الرجل الذي لم يركض يوما ليلاعب ابنه في الحي السكني ها هو يركض في لعبة حرب جديدة يقضي بها على خصم وهمي وكأنه يلعب بلاي ستايشن في شوارع المدينة




اتذكرني انا الطفلة الصغيرة التي هاجمت حيها وارعبت سكانه وتحصنت خلف سياراته ورصدت اجساد اولاده فقتلت وشردت ابناء المدينة وقصفت منازلها ودمرت جدار الامان فيها قبل ان ترحل ..اذكر رحيلك كما اذكر قميص "الكتان " الابيض الذي عرفتك به منذ نعومتي اظافري ..كنت تركض بين دواليب اشعلتها وترمي من يواجهك بعيونه المرتعبة بالرصاص فتبتسم مع كل سقوط جسد منتصب امامك معلنا الانتصار

وفوز القضية

كان ابناء الحي يلقبونك بالأزعر ثم بابن الميليشيا ثم بالقاتل ثم بالمجرم ثم بالراحل الخاسر حتى تأييد امه له..ماذا تريد؟ تريد ان تعود من جديد؟ ان تجري في الشوارع خلف اهدافك ,ان تنتصر على اجساد المارة ان تتحصن بهياكل السيارات فتحرق قلب اصحابها عليها بعدما حرقت قلوبهم على ابنائهم ومنازلهم..انك اليوم رمز في البلاي ستايشن يلعبون بك ,يريدونك ان تسقط بعد ان تسقط المدينة في دوامة التعصب والحقد…يحقدون عليك وتحقد على اهلي في المدينة ..يريدون المدينة قندهار العرب وتريد ان تكون فوهة بركانهم وحربة سلاحهم .. يجمعون النقاط و تخرق ارقامهم القياسية ..تحقق اهدافهم وتصبح الرقم الاول في لعبتهم الجديدية..سيصفقون لك او يصفونك ؟

اتذكرني انا الطفلة الصغيرة ,ابنة حي من احياء المدينة ,ابنة كنيسة مار مارون وجامع طينال ,صديقي علي من جبل محسن ,صديقي ميشال من الميناء ,جاري عمو محمد و جارتنا تانت جوزفين ..في اخر الحي يسكن بيت ابوشقرا الدروز وعلى راس الحي يسكن بيت حمادة الشيعة قبل اكثر من عشرين عاما لم تستطع ان تخرق جدار المدينة وان صدعت اساساتها

اتذكر مدينتي ؟ اتذكر ساحتها ؟ اتذكر تمثالها ؟اتذكرني انا الطفلة الصغيرة وقفت عجلة سنوات عمرها امام سلاحك ,عدت بها الى ايام قذرة وتاريخ نتن ..قميصك الابيض وسخ سلاحك قذر .انظر الى عيني . اعرفك تعرفني جيدا .ضع عينيك بعيني اسمع جيدا " خصمك وهمي مدينتي ليست ساحة بلاي ستايشن

" انت ازعر ,ابن ميليشا ,قاتل ,مجرم ,راحل ,خاسر , طرابلس ليست عاصمة لك .. طرابلس لي انا ولكل ابنائها …طرابلس ليست عاصمة لفئة ولن تكون عاصمة الزعران..انت خاسر حتى تأييد امك لك ..تذكر سترحل