ويكيليكس: جنبلاط عن اتفاق الدوحة راض ويصف عون بالدب المجروح لأنه بات في الخارج


تواصل صحيفة "السفير" نشر أجزاء من الرواية الأميركية للحوادث الممتدة من الخامس من أيار 2008 وحتى 25 منه 2008 تاريخ انتخاب ميشال سليمان رئيسا للجمهورية، وذلك استنادا الى البرقيات الواردة الى وزارة الخارجية الأميركية من مصادر عدة وخاصة السفارة الأميركية في بيروت، وهي البرقيات التي قام بنشرها أخيراً موقع "ويكيليكس".




وفي برقية صادرة في 22 أيار،فان القائمة بالأعمال الأميركية في بيروت ميشيل سيسون نقلت عن رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط "رضاه" بشأن اتفاق الدوحة، حيث لم تكن العبارة التي تتحدث عن سلاح "حزب الله".. "سيئة"، متوقعا ان يترأس سعد الحريري الحكومة المقبلة

وشدد جنبلاط، الذي وصفته سيسون بـ"المبتهج"، على الوحدة في أوساط مسيحيي 14 آذار، للتمكن من الفوز بالمقاعد الحساسة في انتخابات 2009، واصفا تقاربه مع النائب طلال أرسلان بأنه ضروري لمنع أي عنف من قبل "حزب الله" ضد المناطق الدرزية. وأكد جنبلاط أن من خرج رابحا من الدوحة، فهم ايران وسوريا وقطر وذلك على حساب السعودية

وعن حيثيات اتفاق الدوحة، أوضح جنبلاط ان المشاركين في الحوار الوطني لم يعلموا عن مضمون الاتفاق الحرفي إلى حين إعلانه، مشيرا إلى أن النائب عن "حزب الله" محمد رعد لم يكن راضيا عن الاتفاق. كما أشار إلى أن الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله اتصل بالرئيس الإيراني ورئيس الوزراء القطري "ربما 20 مرة" خلال مفاوضات الدوحة

ووصف الزعيم الدرزي ميشال عون بأنه "دب مجروح"، معتبرا ان أحد أكبر إنجازات اتفاق الدوحة هو ان عون بات في الخارج، واصفا، في المقابل، التحفظات التي أبداها رئيس حزب القوات سمير جعجع بشأن الاتفاق بأنها سخيفة