أجندة تعزيز الأمن والسلام وعدم التمييز ضد النساء في منطقتي الشرق الأوسط وشمال افريقيا






"الكوتا وتمثيل النساء في مواقع صنع القرار في صلب تعزيز أجندة الأمن والسلام في لبنان"

نظّمت مؤسسة أبعاد– مركز الموارد للمساواة بين الجنسين، بالشراكة مع رابطة النساء الدولية للسلام والحرية وبالتعاون مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان -اليونيفيل، اللقاء الإستشاري الوطني الاول وذلك يوم الخميس الموافق فيه 10 أيار/مايو، 2012 في فندق الهوليداي إن، فردان في بيروت.

 

شارك بالإجتماع أكثر من ثلاثين ممثل وممثلة لجمعيات المجتمع المدني في لبنان، لا سيما الجمعيات النسائية، وتلك المعنية بحقوق الإنسان، والديمقراطية، ومحاربة الفساد. هذا فضلاً عن مشاركة لافتة من ممثلي/ات لقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان – اليونيفيل، فضلاً عن ممثلي رابطة النساء الدولية للسلام والحرية، وعدد من الجمعيات الدولية الأخرى.

 

سلّط الإجتماع الضوء على التّحديات والفرص التي تواجه عمل المنظمات النسائية والنسوية في لبنان، لا سيما فيما خص الأمن والسلام في لبنان. وتناول محاور عدة تقع على خريطة تقاطع اجندتي حقوق النساء والأمن والسلام في لبنان من مثل آثار الثورات العربية على لبنان، وأمن وأمان المدافعات عن الحقوق الإنسانية للنساء، فضلاً عن الأمن الشخصي للنساء وآليات الدفاع عن النفس، وأبرز القضايا المتعلقة بالأمن والتي تعد مقبولة إجتماعياً بالنسبة للنساء.

 

خرج المشاركون/ات بسلة من المخرجات على شكل توصيات، سيصار إلى تقديمها في إطار المؤتمر الدولي الذي سوف يعقد في جنيف بالتزامن مع الجلسة العشرين (20) لمجلس حقوق الإنسان في حزيران/يونيو القادم. تمثلت أبرز هذه التوصيات بما يلي:

– ضمان إقرار مشروع الكوتا وتمثيل النساء في مواقع صنع القرار

– جندرة الموازنات لجميع مؤسسات الدولة، بما فيها الوزارات، الأمن الداخلي، الصحة، المصارف، إلخ…، مع ضمان مشاركة النساء الفاعلة، وإطلاعهن على القرارات وإستفادتهن من النتائج فضلاً عن ضمان معايير الشفافية والمسائلة

– إجراء الدراسات والأبحاث الحساسة تجاه الجندر، لا سيما ضرورة وجود دراسات جندرية حول السلام والأمن

– تربية وتنشئة مبكرة للأجيال القادمة لنشر ثقافة المساواة بين الجنسين، بعيداً عن التنميط الثقافي/المجتمعي فيما خص الأدوار

– رصد وتوثيق الإنتهاكات التي تعاني منها النساء لا سيما فيما خص أطر الأمن والسلام في لبنان

 

تجدر الإشارة إلى أن هذا الإجتماع الاستشاري الوطني جاء ضمن إطار مبادرة إقليمية شاملة ترمي إلى بناء وإطلاق أجندة عمل إقليمية هدفها تحديد المعوقات والفرص أمام تطوير أوضاع النساء وحقوقهن في منطقتي الشرق الأوسط وشمال افريقيا. تقوم رابطة النساء الدولية للسلام والحرية بتنسيق هذه المبادرة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، معهد القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، مؤسسة كفينا تل كفينا (من إمرأة إلى إمرأة)، شبكة العمل الدولية حول الأسلحة الصغيرة، شبكة النساء، معهد جنيف لحقوق الإنسان، معهد جنيف للدراسات العليا، مركز جنيف للسياسات الأمنية، مؤسسة النساء في الأمن الدولي، مركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلّحة ومؤسسة فريدريش إيبرت.