اوباما: اوروبا لم تتحرك بالسرعة الكافية لمواجهة الازمة


اعتبر الرئيس الاميركي باراك اوباما يوم أمس الخميس ان اوروبا ما تزال تعاني تداعيات الازمة المالية لانها لم تتبن اجراءات للنهوض على غرار الولايات المتحدة.




واقر اوباما الذي كان يشارك في اجتماع لجمع الاموال لحملته الانتخابية في ضاحية سياتل بان الاقتصاد الاميركي لا يزال يواجه "رياحا معاكسة"، لكنه يظل في وضع افضل من الاقتصاد في اوروبا حيث تعاني بعض الدول انكماشا.

وأضاف: "لا تزال اوروبا في وضع صعب، وذلك يعود جزئيا لكون قادتها لم يتخذوا الاجراءات الحاسمة التي اتخذناها في بداية هذا الانكماش".

ويخوض اوباما معركة في السادس من تشرين الثاني المقبل لاعادة انتخابه، وقد يكون وضع الاقتصاد الاميركي عاملا حاسما في هذه الانتخابات.

وبلغت نسبة البطالة في الولايات المتحدة 8,1 في المئة في تراجع ناهز نقطتين منذ بلغت الازمة ذروتها، لكن هذه النسبة تبقى اقل من نظيرتها عند اندلاع الازمة، اي خمسة في المئة.

وبعيد توليه منصبه في كانون الثاني 2009، اقر اوباما خطة لاعادة النهوض بقيمة 800 مليار دولار واجهها خصومه الجمهوريون بانتقادات لاذعة، في حين اعتبر الديوقراطيون انها اتاحت انقاذ نحو اربعة ملايين وظيفة وحالت دون تكرار ازمة 1930.