سلفيون يهاجمون سائحين فرنسيين ودليلهما بتونس


قالت مصادر إعلامية تونسية، يوم الأربعاء، إن سائحين فرنسيين ودليلهما التونسي، تعرضا لهجوم من قبل مجموعة "محسوبة على التيار السلفي،" ليل الثلاثاء، في ولاية الكاف شمال غرب تونس.




وذكرت وكالة تونس أفريقيا للأنباء الرسمية أن الدليل السياحي أحمد الهمامي الذي كان يصحب اثنين يحملان الجنسية الفرنسية، تعرض "للاعتداء بالعنف أمام جامع سيدي علي بن صالح بولاية الكاف من قبل مجموعة محسوبة على التيار السلفي."

ونقلت الوكالة عن الهمامي قوله إن "المعتدين الذين يقارب عددهم الثلاثين عنفوه بشدة، ما سبب له أضرارا بدنية،" مشيرا "إلى أنهم اتهموه بالكفر والزندقة."

وأوضح إن "المتضررين قاموا برفع قضية عدلية ضد هذه المجموعة،" التي قال إنه "يعرف البعض من عناصرها،" بحسب ما أوردته الوكالة.

وأكد الفرنسي يانك لولاردو احد السائحين حادثة الاعتداء، معتبرا أن هذا الاعتداء "موجه في الأصل له ولشقيقه" خاصة وان سيارته تعرضت إلى بعض الأضرار.

وفقا للوكالة، فقد اقتحمت مجموعة محسوبة على التيار السلفي جامع سيدي علي بن صالح الأسبوع الماضي، ورفعت عليه الراية البيضاء والسوداء داعية إلى "الجهاد،" لكن قوات الأمن تدخلت للسيطرة على الموقف.