العثور على حطام طائرة روسية سقطت بإندونيسيا


قال مسؤولون محليون في إندونيسيا الخميس، إن فرق البحث تمكنت من تحديد موقع حطام طائرة الركاب الروسية "سوخوي سوبرجيت 100،" والتي اختفت عن شاشات الرادار خلال رحلة استعراضية تهدف للترويج لها باعتبارها أحدث طائرة ركاب روسية، وظهرت آثار الحطام بعد ساعات من البحث في منطقة جبلية مجاورة.




وقال السيد دارياتمو، رئيس المنظمة الوطنية للبحث والإنقاذ في إندونيسا، إن الفرق عثرت على الحطام على ارتفاع 5800 قدم (1800 متر) في منطقة "جبل سالاك" وهو بركان يقع جنوبي العاصمة جاكارتا التي انطلقت الطائرة من مطارها في رحلتها الأخيرة.

وأضاف دارياتمو أن فرق البحث لاحظت وجود الشعار الرسمي لسوخوي على الحطام، ما يدل على أنه يعود للطائرة المفقودة، دون أن تتوفر معلومات حول مصير الركاب.

ونقلت وكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء بأن الطائرة المختفية تقل 44 شخصا، بينما قالت هيئة سلامة النقل الإندونيسية، إن الطائرة كانت تقل 47 شخصاً، بينهم 37 إندونيسياً وثمانية روس، إلى جانب أجنبيين آخرين لم تحدد هوياتهما.

وشركة سوخوي الروسية معروفة بطائراتها العسكرية المقاتلة، ولكنها رغبت بدخول مجال الطائرات المدنية من خلال "سوبرجت 100" التي يمكنها نقل مائة راكب.

وقامت طائرة "سوخوي سوبرجيت 100" برحلتها الجوية الأولى في عام 2008، وتقوم شركتا طيران هما "ايروفلوت" الروسية و"أرمافيا" الأرمينية، بتشغيل 8 طائرات من هذا الطراز حالياً.

وفقدت الطائرة عند حوالي الساعة الثانية بعد ظهر الأربعاء في منطقة بوجور في جاوه الغربية، وفقا للمتحدث باسم وزارة النقل الإندونيسية بامبانغ إيرفان في تصريحات لتلفزيون مترو.

وقال المراقبون الجويون إن الطيار طلب إذنا للنزول من ارتفاع 10 آلاف قدم، إلى ستة آلاف قدم، وبعد ذلك، فقد الاتصال اللاسلكي مع الطائرة.

وبدأت الطائرة في الهبوط، ولكنها اختفت من على شاشات الرادار عند ارتفاع 6200 قدم في منطقة جبلية، في حين قالت وكالة نوفوستي إن الطائرة ستستهلك وقودها عند وقت العودة المقرر سلفا.

وقد وصلت طائرة "سوبرجت سوخوي 100" إلى جاكرتا في إطار جولة تجريبية شملت ميانمار وباكستان وكازاخستان، وكان من المقرر أن تُستكمل في لاوس وفييتنام.