لماذا يُحيّد عون ميقاتي في حَملاته؟


تبدي أوساط وسطية لصحيفة الجمهورية استغرابها لموقف رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، الذي يتناغم بطريقة أو بأخرى مع عون، والأخير حَيّده في الخطاب الذي ألقاه في الاحتفال الذي أقامه التيار في كسروان أواخر الأسبوع الماضي، كما في مؤتمره الصحافي أمس الأول من الرابيه. وثمّة معلومات من قريبين من رئيس الحكومة، أن الأخير منزعج ومستاء إلى حد كبير من تيار "المستقبل"، الذي انتقده في الأيام القليلة الماضية بشكل لاذع، حتى أن البعض من نواب التيار الأزرق أكّدوا على السعي لإسقاط حكومته، ما أدى إلى ردّ ميقاتي من طرابلس منتقداً تيار "المستقبل" من دون أن يسمّيه، الأمر الذي يوحي بأن المعركة بدأت بين رئيس الحكومة و"المستقبل"، خصوصاً في الاستحقاق الانتخابي النيابي المقبل، وذلك ما يدفع برئيس الحكومة إلى عدم خسارة كل أوراقه، ومن هذا المنطلق فإنه ليس في وارد فتح معركة مع الآخرين، ومنهم عون، في وقت أنه يتعرّض لهجوم من قوى الرابع عشر من آذار، ولا سيما تيار "المستقبل"، إضافة إلى أنّ جنرال الرابية يبقى لديه بعض الأوراق السياسية، ومنها ورقة ميقاتي، في ظلّ خلافه ورئيس الجمهورية، وعلى هذه الخلفية حَيّد رئيس الحكومة.




إنما السؤال المطروح، ماذا عن النائب جنبلاط الذي تربطه علاقة وطيدة مع ميقاتي؟ وكان الأخير وَعده بالوقوف إلى جانبه في معركته التي تتعلّق بقانون الانتخاب وفي التعيينات الإدارية وغيرهما، إنما بات جنبلاط في دائرة استهداف جنرال الرابية، ويدافع عن رئيس الجمهورية هو ووزراؤه ونوابه وفريقه السياسي. من هنا ثمّة عملية خلط أوراق سياسية في هذه المرحلة،على أن تبقى الحكومة منطلقاً لإعادة صياغة مرحلة جديدة، وذلك من خلال الاستقالة، وإن لم تأتِ من ميقاتي، قد يكون جنبلاط الأقرب إلى هذا المُعطى في حال ساءت علاقته مع "حزب الله"، أو في حال وجود معطيات ينام عليها "أبو تيمور" بعد لقائه الأخير مع جيفري فيلتمان، لا سيما أنّ خطابه تبدّل بعض الشيء تجاه "حزب الله" بعد زيارة الموفد الأميركي إلى بيروت وتركيزه في محادثاته مع زعيم المختارة. لذا، كل الاحتمالات تبقى واردة مع بلوغ التصعيد السياسي حدّه الأقصى، والمرشّح للتفاعل في الأيام القليلة المقبلة