أجواء سيناريو للفريق الوسطي في الحكومة مدعوم من سليمان بالاستقالة من الحكومة


جاء في صحيفة الجمهورية : تخشى أكثر من جهة سياسية من حصول تصعيد سياسي نوعي في الأيام القليلة المقبلة يترك تداعياته على الوضع الحكومي، الأمر الذي قد يفجّر الحكومة من الداخل




وثمّة أجواء في هذا الصدد عن سيناريو قد يفاجىء الفريق الوسطي به الحكومة، وبدعم من رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، مثلّث "حزب الله" وحركة "أمل" و"التيار الوطني الحر"، وذلك بالاستقالة من الحكومة، ما يُربك هذا المثلّث، خصوصاً أنّ الأمور باتت مكشوفة من خلال عتب الرئيس سليمان على "حزب الله" وحركة "أمل" في موضوع الـ 8900 مليار ليرة، واستمرار الجنرال عون في التعرّض لرئاسة الجمهورية، والأمر عينه لرئيس جبهة "النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، الذي بدوره، ولأوّل مرة يلوم "حزب الله" على خلفية ترك المجال لعون في التصعيد، وذلك بحسب أوساط زعيم المختارة، لا ينسجم مع ما تمّ التوافق عليه إن على مستوى الاستقرار الداخلي، أو على مستوى إنتاجية الحكومة وأمور كثيرة بُحثت في لقاءات عديدة للفريقين الاشتراكي و"حزب الله".

كذلك ثمّة أجواء تفيد بأن جنبلاط، وعبر مقرّبين منه، وضع صديقه رئيس المجلس النيابي نبيه بري في أجواء هذا الأمر، خصوصاً أنه يُدرك، أي جنبلاط، بأنّ رئيس المجلس النيابي لا يهضم كثيراً عون أو أداءه، إنما هو ملزم بمماشاة حليفه "حزب الله" لجملة اعتبارات يفهمها ويتفهّمها سيّد المختارة