جنبلاط لفيلتمان: سأكون مع ١٤ آذار في انتخابات ٢٠١٣

في الاسبوع الماضي، حين التقى جنبلاط بمساعد وزيرة الخارجية الاميركية جيفري فيلتمان كانت الانتخابات النيابية على جدول النقاش. تحدث جنبلاط بالتفصيل عن الانتخابات المقبلة مؤكدا كلام فيلتمان الذي اعتبرها جوهرية في الصراع القائم. شمل النقاش الانتخابات على كل الاراضي اللبنانية، «وخاض الجانبان في تفاصيل الانتخابات في جبل لبنان بالأقضية والاسماء وأبرز المرشحين» تقول مصادر مطلعة





وتضيف المصادر ان «جنبلاط كان في بعض الاقضية يستعين بملاحظات مكتوبة حضّرها خصيصا مع بعض الهوامش والتفاصيل. ولم يكن يعرض فقط، بل كان يقترح على فيلتمان في بعض الاقضية نصح المعنيين من «14 آذار» بسلوك خيارات محددة ان شاؤوا الفوز بالانتخابات».


شرح جنبلاط اسباب رفضه للنسبية بلا مواربة، مفصلا نتائجها السلبية وانعكاساتها على ضمور كتلته وكتل اخرى». وبحسب المصادر تم التوافق على «ان قانون النسبية لن يمر ولكن في المقابل، فإن الفوز بالانتخابات في ظل الصراع بين مكونات «14 آذار»، سواء الصراع بين الاحزاب نفسها او بينها وبين المستقلين، لا يبدو فوزا سهلا او مضمونا».


وفي حين كان فيلتمان واضحا في «ضرورة ان تربح «14 آذار» الانتخابات لتقطع الطريق على التغلغل الايراني المتواصل في كل مفاصل لبنان»، حاول جنبلاط ان «ينأى بنفسه» عن الاصطفاف الى جانب حلفائه القدامى. لكن المصادر تؤكد ان «اللقاء انتهى مع تواطؤ مفهوم من الطرفين بأن جنبلاط سيكون الى جانب «14 آذار» في انتخابات صيف 2013».

السفير