ترابط بين الأسلحة التي ضبطت أمس وباخرة لطف الله- ٢ .. الأسلحة المضبوطة تكفي لتجهيز ١٢٠ شخصاً


نقلت محطة "المنار" عن مصادر أمنية قولها إن "شحنة الأسلحة التي ضبطت (أمس) كانت متوجهة الى المدعو (أ.م) الذي لا يزال متوارياً عن الأنظار ويقوم الجيش بتعقبه لمعرفة مكان وجوده"، وأضافت المصادر أن "هناك ترابطاً بين الشحنة وباخرة (لطف الله- 2)"، لافتة إلى أن "الأسلحة المضبوطة تكفي لتجهيز مجموعة من 120 شخصاً".




وفي هذا السياق، أكد وزير الدفاع الوطني فايز غصن في حديث إلى المحطة عينها أن "قضية التشدد في تهريب السلاح إلى لبنان لا تراجع عنها"، في حين قال مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر أنّ المحكمة "بانتظار أن يحال المتهمين في قضية تهريب السلاح إليها ليصار إلى محاكمتهم كما جرى مع المتهمين بالباخرة لطف الله 2".