عقارات دبي وصلت لأدنى مستوى سعري


أكد الاقتصادي الأول في مجلس دبي الاقتصادي، علي الصادق، أن أسعار العقارات في دبي وصلت لأدنى مستوى يمكن أن تصل إليه على خلفية الأزمة الاقتصادية العالمية، التي ألقت بظلالها على دول المنطقة بشكل عام.




وقال الصادق،: "أسعار العقار التي بدأت بالانخفاض منذ بدايات الأزمة العالمية في العام 2008، وصلت لأدنى مستوى له، والمرحلة القادمة هي مرحلة ارتفاع مؤكد لأسعار العقارات في إمارة دبي بشكل عام."

وبين الصادق أن "الأرقام غير الرسمية تشير بالفعل إلى بدء أسعار بعض العقارات السكنية، وخصوصاً فيما يتعلق بأسعار الفلل في بعض المناطق."

وأشار الصادق إلى أن "مجلس دبي الاقتصادي يقوم بإجراء عدد من الدراسات والأبحاث لدعم القطاع العقاري بشكل عام، والذي يتكون من عدد من العناصر كالفلل والشقق والمكاتب والمحال وغيرها."

ونوه الصادق بأن المجلس يعمل بشكل مستمر على تطوير القوانين والأنظمة التي من شأنها النهوض بالمستوى الاقتصادي للإمارة، بالإضافة إلى تشجيع المستثمرين على الانخراط في السوق المحلية.

يذكر أن المبيعات العقارية صعدت خلال الربع الأخير من 2011 بواقع 64 في المائة مقارنة بالربع السابق من العام نفسه، وفقاً لمجموعة  اعقارية استشارية التي تراقب القطاع، ولكن الوسطاء في القطاع يقولون إن المشترين الجدد يختلفون عن المضاربين السابقين، وهم يبحثون عن عقارات فخمة لأغراض السكن.

وتقع تلك العقارات بمعظمها ضمن مشاريع تتضمن كافة المرافق، مثل المطاعم والفنادق والمتاجر الكبيرة، مثل منطقة "وسط دبي"، المحيطة ببرج خليفة، أعلى أبراج العالم.

ويقول الوسطاء إن أسعار العقارات في تلك المناطق سترتفع بشكل طفيف، ولكنها ستظل مستقرة نسبياً، أما خارج تلك المناطق، فالأسعار تظل متهاودة بسبب الوفرة في الوحدات السكنية المعروضة.

CNN