انهيارات عصبية و ضياع و توتر بين موظفي ال.بي.سي


اليوم هو الموعد المقرر لإعلان ال بي سي لائحة الموظفين المصروفين من العمل وكان الموعد قد حدد عند العاشرة والنصف من قبل ظهر الاثنين مر الوقت المحدد ولم يبلغ الموظفون الذين يعيشون على أعصابهم منذ شهور قرار صرفهم او عدمه بعد … وفي هذا الإطار علم موقع للنشر ان موظفين اثنين على الاقل أصيبا حتى الان بانهيار عصبي وحال اكتئاب استدعت نقلهما الى المستشفى عرف منهم ج- ك و ج- ع لانهما لم يتحملا ما ينتظرهما من مسؤوليات ستلقى على عاتقهما من دون عمل ومن دون ضمان اجتماعي … ورجحت معلومات خاصة بنا تأجيل موعد التبليغات الى يوم غد او بعده مما قد يتسبب بمزيد من الانهيارات والضياع والتوتر بموظفين لا ذنب لهم سوى ان قدرهم وضعهم في طريق خلافات الشيخ والأمير .




كما علم موقع للنشر الطريقة التي تم بها صرف المسؤول عن قسم الرياضة بول عطاالله الذي رافق ال بي سي منذ انطلاقتها تقريبا ، حيث طلب منه زملاؤه في القسم الاستفسار عن وضعهم من قبل السيدة رندة الضاهر في خضم الاخبار والإشاعات التي ملأت أروقة المؤسسة ونزولا عند رغبتهم توجه لمكتب السيدة الضاهر للاستفسار حيث ابلغوه انها مشغولة وتم تحويله الى مساعدتها التي أبلغته بعدما تصفحت دفترا كان موجودا أمامها انه بعد تسوية الامور مع غياث ارتأت الادارة ان تبقي على فرنسوا وخالد وجوزف لانها بحاجة اليهم اذا تم التوصل الى اتفاق معهم ، فسألها حينها عنه وعن مساعدته كلود ؟ فجاءه الجواب كالصاعقة لستما على جدول الاسماء الباقية ، مما أصاب عطاالله بنوبة توتر شديد غادر على اثرها المحطة على الفور .