السنيورة: مستعدون لمساعدة الحكومة


أعلن رئيس كتلة "المستقبل" النيابية الرئيس فؤاد السنيورة استعداد الكتلة "مساعدة الحكومة بإقرار مشروع قانون لزيادة سقوف الإنفاق من أجل تيسير أمور الناس، شرط أن تلتزم هذه الحكومة بإعداد مشروع قانون موازنة العام 2012"، مضيفاً: "بإمكان الحكومة إعداد مشروع الموازنة وإرساله الى مجلس النواب وأن يعكف مجلس النواب على دراسته وإقراره، وفي هذا الوقت يكون اصبح من الممكن أن يصار إلى دراسة وإقرار حسابات الادارة المالية، فهذا الأمر لا يتناقض مع هذا الموضوع، والكلام الذي قاله احد النواب في هذا الشأن يمكن القول إنه حمّل المادة الدستورية أكثر بكثير".




كلام الرئيس السنيورة جاء على هامش استقباله وفودا صيداوية في مكتبه في الهلالية في صيد، حيث لفت إلى "الأزمات المالية التي تعاني منها عدد من المستشفيات ومنها مستشفى صيدا الحكومي الجامعي، والتي ليس لها علاقة بموضوع إقرار مشروع إجازة إنفاق الـ8900 مليار ليرة" للحكومة، مستغرباً "استخدام هذا الموضوع كوسيلة للضغط على أعصاب الناس ودفعهم إلى الظنّ بأن هذا هو الأسلوب الصحيح للمعالجة بينما هو هذا الاسلوب الخطأ، فمحاولة تجييش الناس تجاه فكرة معينة بأن هناك مجموعة من القائمين بالشأن العام في لبنان هم على خطأ وأن مجموعة أخرى هي على صواب، هو كله فعلياً ذر للرماد في العيون".

وأشار الرئيس السنيورة الى ان "لدى وزارة الصحة اعتمادات وبإمكانها استعمالها لأن هذه المبالغ موجودة وتكفيها، على الأقل بالنسبة لوزارة الصحة، حتى شهر آب وأيلول، لكنها تحجب الأموال عن المستشفيات نتيجة لكونهم لم ينهوا التدقيق اللازم في هذه الفواتير التي أرسلتها المستشفيات أو بسبب تلكؤٍ ما أو عدم الرغبة في المساعدة، أو بسبب وضع كل هذا الامر في باب السجال السياسي في محاولة لاستغلاله بطريقة او بأخرى، أو محاولة وضع هذا الأمر في باب السجال السياسي في البلاد لاستغلاله ضد فريق معين، لكن هذا الامر لا يجوز، إذا لا يجوز ان يختَطف الناس ومصالح الناس ومصالح المرضى من اجل وضعها في باب السجال السياسي".


(مكتب الإعلام)