الأعور: فليعاقبوا المصارف فهي ملك لآل الحريري


علّق عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب فادي الأعور على زيارة مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى جيفري فيلتمان وعضو الكونغرس الأميركي جوزف ليبرمان الى لبنان، بالقول: "فيلتمان لا يحمل الخير للبنان، وفي وجهه المآسي، وقد جاء ليعطي جرعات لفريق سياسي ينام على أيدي الاميركيين". ورداً على سؤال في حديث الى محطة "أم.تي.في"، أجاب الأعور: "يأتون (المسؤولون الأميركيون) ويهدّدون بعقوبات على القطاع المصرفي، ولكن فليفعلوا ما شاؤوا"، وسأل: "وإذا ضُرب القطاع المصرفي فماذا سيحصل؟ لقد بتنا مرهونين لهذه المصارف، التي هي ملك لآل الحريري ولبعض المتمولين".




ورأى الأعور ان "المطلوب من وراء الزيارات التي يقوم بها المسؤولون الأميركيون، التآمر والانقلاب على المقاومة، والتآمر على سوريا"، مشدداً على أن "الاميركي عدو مثله مثل الاسرائيلي". وحول زيارة نائب الرئيس الايراني محمد رضا رحيمي للبنان، قال الأعور: "الايراني هو صديق وليس معادٍ". وفي موضوع توقيف سفينة "لطف الله 2" المحمّلة بالأسلحة وقول السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي من وزارة الخارجية اللبنانية إن السعودية تقف خلفها، ردّ الأعور: "أنا كنائب أدرك بالدليل القاطع ان هذا السلاح مموّل من السعودية وقطر، فهم يعملون على ان يكون لبنان ممراً لضرب سوريا، وهذا رأينا قبل رأي السفير السوري".

وفي موضوع محاولة إغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، قال الأعور: "هناك حدثٌ حصل وهو إطلاق نار، والتحقيقات جاري، وبعد الإنتهاء منها يجب توضيح الأمور للناس"، مضيفاً: "نحن نتعاطى مع الأمر بطريقة علمية، ونأمل أنه إذا كان هناك محاولة اغتيال أن تتابع االقوى الامنية عملها وتبلعنا بما حصل".

وحول قانون الإنتخابات، شدد الأعور على انه "مع القانون النسبي شرط اعتماد لبنان دائرة واحدة"، متمنياً ان "يتم إنتاج قانون للانتخابات يتوافق عليه الجميع بدون غالب ومغلوب"، وأضاف: "أنا لا أرى اننا ذاهبون الى قانون الستين". ورداً على سؤال، أجاب الاعور: "يمكن ان لا نذهب الى إجراء الإنتخابات في عام 2013 نتيجة هذا المشهد الذي نراه اليوم".

إلى ذلك، رأى الأعور أن "الذي يعطل عمل الحكومة هو رئيس الجمهورية ميشال سليمان بعدم توقيعه على مرسوم الـ8900 مليار ليرة" التي أنفقتها الحكومة خارج الموازنة، كما اعتبر أن "ما يعطّل عمل الحكومة هو النأي بالنفس عن الملفات المعيشية التي ينتظرها اللبنانيون".