مصدر أمني رفيع : جعجع نجا بأعجوبة






أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ان "وزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل إطلع من المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء اشرف ريفي، على آخر ما توصلت اليه التحقيقات في جريمة محاولة إغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع التي وقعت بتاريخ 4/4/ 2012، والتي تقوم بها قوى الأمن الداخلي بناء لإشارة القضاء المختص، خصوصا بعد جمع الأدلة ورفع الآثار من منزل الدكتور جعجع وبقعة اطلاق النار، ورسم خريطة علمية لمسرح الجريمة من قبل قسم المباحث العلمية في وحدة الشرطة القضائية".

وفي هذا الإطار أكد مصدر أمني رفيع لـ"تلفزيون المستقبل" أن "نتائج التحقيق هي ملك المراجع القضائة المتخصة، خصوصاً وأن هذا التحقيق لا يزال مستمراً". مشيراً الى أن "كل ما يمكن قوله في هذا الإطار أن العملية نفّذتها مجموعة إجرامية محترفة ومتمرسة في هكذا جرائم، وإن الوقائع تفيد بأن العناية الإلهية هي التي أنقذت جعجع بإعجوبة". وشدد المصدر على أن المحققين توصلوا الى معرفة وسائل تنفيذ العملية ونوع السلاح المستعمل، وكيفية حصول الرصد والمراقبة وإختيار الجناة للموقع الذي أطلقوا منه النار، والوقت التقريبي الفاصل بين التحضير للعملية وتنفيذها، لكنه لم يتوصل بعد الى كشف هوية أي من المنفذين". مؤكداً أن "العقبة الأساسية التي ما زالت تعيق التحقيق وتبقي الجناة طليقين، هي حجب داتا الإتصالات عن الأجهزة الأمنية ".