منصور يبلغ مجلس الوزراء استياء مسؤول سوري رفيع من أداء الحكومة وابو فاعور يرد: لسنا في موضع تلقي الاستياء من أحد


علمت "النهار"، بمداخلة لوزير الخارجية عدنان منصور في جلسة مجلس الوزراء حيث أبلغ مجلس الوزراء استياء "مسؤول سوري رفيع" من أداء الحكومة حيال التزام لبنان الاتفاقات المبرمة بين البلدين، وقد سأله وزير الشؤون الاجتماعية وائل أبو فاعور عن هذا المسؤول، فامتنع عن الافصاح عن اسمه. وقال ابو فاعور معلقا: "نحن لسنا مجهولين ولا نستطيع التعامل مع مجهول ولسنا في موضع تلقي الاستياء من أحد، واذا كان ثمة استياء فعلي فهو مما يحصل في سوريا من بطش وقتل". وجاء هذا الجدل اثر اثارة موضوع ضبط الجيش باخرة سلاح. وقد دعا أبو فاعور الى الذهاب في التحقيق الى آخره، مشيرا الى ان قادة الاجهزة الامنية يجمعون على ان طابع تهريب السلاح هو تجاري وتاليا يجب عدم القفز في الاستنتاجات الى اتهام أطراف سياسيين. وهذه الحكومة مختلفة على الموضوع السوري ولكن في الوقت نفسه نحن متفاهمون على عدم دفع الامور في اتجاه ليس محل اتفاق بين كل مكونات لبنان




ثم كانت مداخلة لوزير الاشغال العامة والنقل غازي العريضي، فدعا إلى اعتماد المعلومات الدقيقة من الاجهزة الامنية وليس اعتماد الاوهام، مبرزا ضرورة عدم التدخل أو التورط في أحداث سوريا. وسأل: هل نحن دولة واحدة أم لا؟ وما هي المعلومات التي يجب إطلاع مجلس الوزراء عليها؟