جعجع بعد لقائه فيلتمان : حزب الله والقيادة العونية ساعدا في محاولة اغتيالي


 
أعلن رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع عن "تقديم قوى 14 آذار مشروع إقتراح قانون يُجيز للحكومة في ظروف إستثنائية ولوقت لا يتعدى الثلاثين يوماً الصرف شرط التعهد بتقديم موازنة أمام المجلس النيابي ليقوم بدراستها ومن ثم إقرارها".

واستغرب "ممارسة الفريق الآخر الضغوطات على رئيس الجمهورية للتوقيع على مرسوم غير منطقي"، مجدداً مطالبة الحكومة بـ"الاستقالة على خلفية أنها لا تملك النيّة للعمل وبالتالي هي حكومة فساد"، داعيا الى "وجوب إجراء الانتخابات النيابية في موعدها المحدد واحترام المواعيد الدستورية، ولكن من الواضح ان الفريق الآخر لا يريد انتخابات".

وجدد جعجع، في دردشة اعلامية بعد لقائه مساعد وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الأدنى جيفري فيلتمان والوفد المرافق في حضور السفيرة الاميركية مورا كونيللي، التأكيد "بوجود فريقين في محاولة اغتيالي لا أعرف ان كانا معنيين أم أدخلا أنفسهما بها وهما "حزب الله" و"المجموعة القيادية العونية" من خلال الطريقة التي تصرفا بها عبر تضليل التحقيق ومساعدة من يقف وراء هذه المحاولة، كما فعلا في كلّ محاولات الاغتيال التي شهدناها في لبنان".

ورداً عن سؤال، أوضح جعجع قضية الانفاق المالي من خارج الموازنات، منتقداً الفريق الآخر "حين كان يُطالب الحكومات السابقة بالصرف من خلال الموازنة، علماً ان هذه الحكومات كانت تُرسل موازناتها منذ العام 2005 لغاية العام 2010 ولاسيما حين كان مجلس النواب مقفلاً فيما اليوم وهم في السطة يرفضون تقديم الموازنة، فهل من يشرح لنا هذا التناقض؟". وأشار الى أن "هذه الحكومة تُبرر عدم تقديم الموازنة بقطع الحساب، فنحن نتساءل لماذا لا يُقدمون قطع حساب؟".

وإذ إستغرب طريقة تعاطي هذه الحكومة مع الأمور "وكأنها في صفوف المعارضة"، أعلن عن "تقديم قوى 14 آذار مشروع اقتراح قانون يُجيز للحكومة في ظروف استثنائية ولوقت لا يتعدى الثلاثين يوماً الصرف شرط التعهد بتقديم موازنة امام المجلس النيابي ليقوم بدراستها ومن ثم إقرارها"، واصفاً "الفريق الآخر بالمجموعة المخربّة".

ولفت الى أن "هذا المشروع يأتي في سياق تسيير أمور الناس المعيشية"، مستغرباً "ممارسة الفريق الآخر الضغوطات على رئيس الجمهورية للتوقيع على مرسوم غير منطقي" ومجدداً مطالبة الحكومة بالاستقالة "على خلفية أنها لا تملك النيّة للعمل وبالتالي هي حكومة فساد".

وإذ دعا الى "وجوب إجراء الانتخابات النيابية في موعدها المحدد واحترام المواعيد الدستورية"، شدد جعجع على أن "قوى 14 آذار متفقة فيما بينها وتنتظر من الفريق الآخر إرسال مشروع قانون إنتخابي من مجلس الوزراء وليتركوا الباقي علينا ولكن من الواضح ان الفريق الآخر لا يريد انتخابات".

ورداً عن سؤال، كشف انه "ناقش وفيلتمان مطولاً في وضع المنطقة ولاسيما الأحداث والتطورات في سوريا مع عدم التطرق الى تحديد أي موعد لانتهاء الأزمة".