الجراح : لن نلجأ لأي تحرك قد يُعكر صفو الأمن والاستقرار


أوضح عضو كتلة "المستقبل" النائب جمال الجراح: "نحن نُصر على الربط بين مشروع الـ 8900 مليار ليرة والـ11 مليار دولار، لأن الكيل بمكيالين سواء تجاه الإنفاق أو النظرة باستنسابية تجاه حقبة دون الأخرى، لن نقبل بهما مهما حاول البعض، ونحن على هذا الأساس نؤيد وجهة النظر المطالبة بتشكيل لجنة تحقيق برلمانية، ونحن كنّا أول من تقدم بهذا الاقتراح ككتلة في العام 2008 ونشترط على أن يكون التحقيق في الهدر وسرقة المال العام واخلاس الأموال منذ العام 1988، أي منذ أن فرغت سدة الرئاسة الأولى لأول مرّة وانقسم البلد بين حكومتين، ونحن نوجّه الإتهام مباشرة إلى العماد ميشال عون الذي كان مسؤولاً خلال تلك الحقبة، وسنتابع الموضوع برلمانياً سواء ككتلة، أو كفريق سياسي كامل ضمن المعارضة، وسنستمر في مطلبنا للرد على كلّ الاتهامات المغرضة من الفريق الآخر، ونحن لا نخاف من شيء".




الجراح، وفي تصريح لصحيفة "اللواء"، أضاف: "نحن أكثر حرصاً من غيرنا على الهدوء والاستقرار الأمني، ولن نلجأ لأي تحرك قد يُعكر صفو الأمن والاستقرار ولسنا نحن مَنْ نهوى الفوضى وتقويض مؤسسات الدولة بل هذا السؤال يوجه إلى غيرنا".