سليمان وجّه دعوات الى انعقاد طاولة الحوار في 11 حزيران المقبل :سلاح المقاومة : لماذا يستعمل؟ ومتى؟ وكيف؟ وأين؟


وجّه رئيس الجمهورية ميشال سليمان الدعوات إلى انعقاد هيئة الحوار الوطني عند الحادية عشرة قبل ظهر الاثنين 11 حزيران المقبل في القصر الجمهوري في بعبدا لمتابعة البحث في المواضيع المطروحة أمامها بحسب ما تضمنته رسائل الدعوة.




وفي الآتي نص الدعوة التي وجهها الرئيس سليمان الى أعضاء هيئة الحوار: "في ضوء الأحداث الأخيرة وما خلفتها من قلق عميق لدى المواطنين بشأن أمنهم وسلامتهم، واستمرار اسرائيل في تهديداتها وخروقاتها للسيادة اللبنانية؛ وعطفًا على دعواتي السابقة حول ضرورة استئناف اعمال هيئة الحوار الوطني استدراكا للمخاطر المحيطة بالوطن والتي اصبح من الملح التوافق على طرق معالجتها؛ يسرني أن أدعوكم الى حضور الاجتماع الذي ستعقده هيئة الحوار الوطني الحادية عشرة قبل ظهر الاثنين الواقع فيه 11 حزيران 2012، في قصر رئاسة الجمهورية في بعبدا لمناقشة موضوع الاستراتيجية الوطنية الدفاعية، ومن ضمنها معالجة موضوع السلاح من ثلاثة جوانب:

أ – سلاح المقاومة وكيفية الاستفادة منه إيجابا للدفاع عن لبنان والاجابة على الاسئلة التالية: لماذا يستعمل؟ ومتى؟ وكيف؟ وأين؟…

ب – السلاح الفلسطيني خارج المخيمات وكيفية إنهائه والسلاح الفلسطيني داخل المخيمات وكيفية معالجته، تنفيذا لمقررات مؤتمر الحوار الوطني.

ج – نزع السلاح المنتشر داخل المدن وخارجها.

رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان".

وفي إطار الدعوة إلى الحوار، التقى سليمان رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة، مشددًا على "أهميّة لقاء أعضاء الهيئة في هذه الظروف التي يمرّ بها لبنان والمنطقة وفي ظل الأحداث ذات الصلة بالشأن الداخلي التي حصلت في الأيام الاخيرة".