لطف الله (٢) .. سلاح لسوريا .. تركيا قررت الضربة

مسعود محمد – بيروت اوبزرفر




الجيش اللبناني لم يؤكد، بينما وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن مصدر امني حسب صحيفة الشرق الاوسط ان الحمولة التي اعترضها الجيش اللبناني مخصصة للمعارضة السورية. نائب قائد الجيش السوري الحر العقيد مالك الكردي قال لجريدة الشرق الاوسط حول موضوع شحنة السلاح المصادرة على متن لطف الله (٢) " من حق المعارضة السورية ان تتسلح امام القتل اليومي، وغض نظر المجتمع الدولي عن جرائم النظام ومنحه مهلا تلو الاخرى".


مقابل الحديث عن لطف الله (٢) يبرز كلام عن دعم تركي للجيش السوري الحر لوجستيا، للتسلل الى الاراضي السورية ، وتنفيذ عمليات عسكرية ضد نظام البعث، وهناك كلام عن تجهز تركيا لتوجيه ضربة عسكرية لسوريا بموجب البند الخامس من معاهدة الحلف الأطلسي الناتو التي تنص على الدفاع المشترك في حال تعرض اراضي احد اعضاء الحلف لأي تهديد او هجوم


الاراضي التركية تعرضت في ٩ ابريل الجاري لإطلاق نار من قبل قواة النظام السوري مما أدى الى جرح خمسة لاجئين سوريين على الطرف الاخر للحدود، مما دفع اردو غان الى التصريح بان هناك مسؤوليات تقع على عاتق الحلف الأطلسي تجاه الحدود التركية مما يشير الى اعتباره اطلاق النار السوري باتجاه الحدود التركية بمثابة اعتداء وإعلان حرب. مما يسمح للناتو للتدخل من خارج مجلس الأمن لمساندة عضو في الحلف تعرض للاعتداء. فرنسا الغير راضية عن ما يجري في سوريا وصف وزير خارجيتها الان جوبيه راس النظام السوري بالمجنون واصفا ما يحدث في سوريا بالكابوس، مشيرا الى ان النقاش يجب ان يتجاوز وقف اطلاق النار للبحث في انتقال السلطة، مما يشير الى رغبة فرنسية بتجاوز قيود مجلس الأمن والفيتوات الروسية والصينية وإسقاط النظام السوري. تركيا أسست للضربة وفرنسا باركت والجيش السوري يتسلح


هل حانت ساعة الحقيقة؟ هل اقترب النظام السوري من النهاية؟ الايام القادمة كفيلة بالإجابة عن السؤال