مرجع عسكري: كل ما يكتب عن توقيف باخرة الأسلحة لا صحة له


رفض مرجع عسكري الدخول في اي من تفاصيل العملية التي أدت الى احتجاز باخرة الأسلحة في سلعاتا وكل ما يدور حولها.




وقال:«هذا سر من اسرار الدولة». وكل ما يكتب ليس صادراً عن المؤسسة ولا صحة له. ويضيف «ما قام به الجيش يقع ضمن مراقبة الحدود البرية والبحرية، ولدى الجيش قرار واضح بمنع تهريب السلاح الى داخل لبنان والى خارجه. فالجيش ضد استيراد الفتنة او تصديرها، ويسعى الى اخراج لبنان من الأزمة بأقل الخسائر الممكنة». ويؤكد في هذا الاطار على استمرار التعاون مع قوات «اليونيفيل».

ويصف المرجع العسكري، وفق " الأخبار" الوضع الامني بأنه معقول رغم بعض الحوادث المتفرقة وارتفاع عدد الغرباء فيه.


اما عن محاولة اغتيال رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع فيؤكد «اننا اخذناها على محمل الجد ونتعامل معها على هذا الاساس، والتحقيقات لا تزال مستمرة، وتتولاها قوى الامن». وعما اذا كان الجيش اتخذ تدابير معينة بالتعاون مع «القوات» بعد محاولة الاغتيال، يجيب «اتخذنا كل التدابير اللازمة وسددنا اي ثغر يمكن ان تكون موجودة».


وكيف سيتصرف الجيش مع التجمع الشعبي الذي دعا اليه تيار «المستقبل» في 6 أيار، يجيب: «سنحمي اي تظاهرة كما سبق وفعلنا دوماً».