دمشق طالبت بتسليم إعلاميين ناشطين لبنانيين


أبلغت دمشق رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان استياءها من السياسة التي يعتمدها تجاه المطالب السورية، خصوصا الامنية منها، والمتعلقة بتسليم اجهزة الامن السورية من تصفهم بـ"المطلوبين" من لبنانيين، ومن سوريين نزحوا الى لبنان في اعقاب إندلاع الثورة السورية.




وتشير معلومات الى ان السلطات السورية تتذرع بالاتفاقات الامنية الموقعة بين لبنان وسوريا في مرحلة الوصاية الامنية السورية على لبنان لتضاعف مطالبها الامنية لتشمل لبنانيين ايضا من إعلاميين، وسياسيين، وناشطين مدنيين من مؤيدي ثورة الشعب السوري.

الرئيس سليمان يمارس بدوره سياسة المراوغة ويرفض الاستجابة للمطالب السورية، متذرعا بالوضع الامني في سوريا الذي يحول دون تسليم اي مطلوب الى السلطات الامنية السورية، ويعطل مفاعيل الاتفاقات الموقعة بين البلدين.

وفي سياق متصل، أشارت المعلومات الى تعرض الرئيس سليمان لهجوم ممنهج ومبرمج من وزراء قوى 8 آذار حيث تعمد هؤلاء إحراج الرئيس سليمان اكثر من مرة في الجلسة الاخيرة للحكومة،على خلفية عدم توقيعه على مرسوم صرف 8900 مليار ليرة بطريقة قال الرئيس سليمان إنها غير قانونية وتعرض المرسوم للطعن.

الشفاف