عون: جلسات المناقشة العامة ذكرتني بوالدتي



أعلن رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" ميشال عون تضامنه الكامل مع اللبنانيين من اصل ارمني ومع جميع الشعب الارمني في ذكرى المجزرة الارمنية،"، مشيرا الى انه "كنا ننتظر ان يعترف اوغلو بالمجزرة ويعتذر، وطالما لم يعتذر فهو مسؤول عنها".

عون تطرق بعد اجتماع "التكتل" الأسبوعي في الرابية الى جلسة المناقشة العامة، حيثث قال انه تابعها بالتلفزيون منذ بدأت وكانت ترافقه صورة المرحومة أمه". واضاف: "كل ما اسمع كلام اتذكر كلامها " يا رب يحميك من ولاد الحرام" مرة سألتها من هم قالتلي "من يقولوك ما لم تقله، ويقولون انك فعلت ما لم تفعله".

وشدد عون على "ان هناك اشياء اساسية وسنتابع ما قيل بجلسة المناقشة ونحن انتهينا من الكلام ويجب ان نقوم بالعمل".

ولفت عون الى انه "تم طرح اسئلة في اجتماع "التكتل" عن موضوع موقفي نهر البارد ومجدل عنجر"، معربا عن ارتياحه في هذا الاطار، للتدابير المتخذة ووزير العدل الذي طمأن انه من الآن الى 3 اشهر يصبح هناك موقع جاهز لبدء المحاكمة لان الوضع بات لا يُحتمل وكل الناس تريد الانتهاء من الموضوع ليأخذ كل شخص حقه".

وفي موضوع الكسارات، أشار عون إلى أنه "في جرود جبيل وكسروان، لم تعد قصة الكسارات مسألة اذية بيئية بل مشكلة امنية، كل مدة يحصل تبادل اطلاق النار والقصة ليست سهلة والمسؤوليتين متلازمين: وزارة الداخلية مسؤولة ووزير البيئة ملزم بالمحافظة على البيئة، ولن نفتح معركة الآن، واذا لم يُضبط الوضع سنرفع الصوت".

وأوضح عون أن "الحكومة بعدما اخذت الثقة يترتب عليها اشياء كثيرة، منها انجاز الموازنة والتعيينات، مجالس الادارة لم تعين بعد لماذا"؟ سائلا: "اختلفنا على رئيس مجلس القضاء الاعلى لكن لماذا باقي التعيينات متوقفة؟، مثل التعيينات الدبلوماسية وغيرها".

وأمل عون من وزير الاشغال العامة والنقل الذي تعهد باعادة تزفيت الطرقات ان يغيّر الملتزمين، حيث بدأ الصيف ويمكنهم البدء من الآن"، سائلا: "لماذا الانتظار لنهاية السنة؟ آملا ان نستفيد من تصرف الماضي في هذا الموضوع".

وسأل عون: "لمذا لا ينفذ رئيس الجمهورية المادة 52 والتي هي من صلاحياته ؟ لماذا يريد ان ينفذ امورا ليست من صلاحياته بينما يرفض تنفيذ امور من صلاحياته؟".

وعن محاولة اغتيال رئيس حزب "القوات" اللبنانية سمير جعجع رأى عون أننا "لسنا نحن من استبق التحقيق بمحاولة اغتياله بل هو من استبق التحقيقات، التجني ليس منا نحن بل من العرض الذي حصل وذُهل الرأي العام مما قُدم".

وعما يجري من تسللات على الحدود اللبنانية-السورية أكد عون أن "اي حدود لا تضبط مئة في المئة، ولكن المهم محاكمة من يقصر، ويمكن التخفيف اكثر من التسلل الى سوريا عبر الحدود وهناك اعترافات حصلت من اشخاص من الجيش السوري الحر في لبنان ويمكن للسلطات اللبنانية ان توقف هؤلاء".

واعتبر عون ان " تراكم اللاجئين على الحدود ليسوا هؤلاء جميعا لاجئين ولا احد يتأكد من صفتهم وهذا يشكل خطرا خاصة اذا كانوا من الذين يقاتلون، ونحن نقوم بواجبنا انسانيا ولكن لدينا تحفظ على عمل الحكومة لانها لا تضبط الوضع بشكل مناسب".
 
وسأل عون: "على ماذا استند النائب عاصم قانصو بكلامه عن البواخر؟ مشيرا الى انه "كلنا نعرف ان خطة النفط والمياه مرت بكل لبنان، وحصلت لقاءات في كل المناطق لشرح الخطة، اما القوات فلتسمح لنا نحن نحاسب الحكومة على ارثها الثقيل، والنتيجة ستنشر وستحصل محاسبة ولكن لا يمكن محاسبة الناس على النوايا، الم ننتهي بعد من التشكيك؟ هذا لا يجوز وتجاوز مطلق للضمير والاخلاق العامة".

وأضاف: " نحن نسير على الخط نفسه ولن نترك اي موضوع اثرناه".

وعن قانون الانتخاب، جدد عون تأكيده انه " مع النسبية وبأي شكل من اشكالها، واقتراع المغتربين يبدو ان الاحصاءات من المسجلين ليست كبيرة ونتمنى على المغتربين ان يسجلوا انفسهم، ونحن نعم نحن مع انشاء مجلس شيوخ ولا ضرر من ذلك ابدا".

وتابع: "كنت اول من يطالب بان ينتخب المغتربون ولكن اذا لم يكونوا هم يريدون الانتخاب فماذا نفعل، لكن المرة الماضية طمعهم تيار المستقبل فجلب العائلة كلها الى لبنان لتصوت وتقوم بالسياحة".