ناظم الخوري : أخشى من حصول انعكاسات سلبية بعد مقاطعة “14 آذار” الجلسة التشريعية


أكد الوزير ناظم الخوري ان رئيس الجمهورية ميشال سليمان حريص على ابقاء خطوط التواصل والحوار مع جميع الفرقاء، ولهذا كان اللقاء الذي جمعه الى غبطة البطريرك الراعي والعماد ميشال عون، حيث جرى طرح للامور بشكل عام ولم يكن هناك توافق تفصيلي بشان امور التعيينات.




ولفت الخوري لصحيفة "اللواء" الى انه لم يحصل تفاوض على اسماء في خلال هذا اللقاء، بل انه جرى طرح لموضوع التعيينات بشكله العام، دون الدخول في التفاصيل، باعتبار ان الرئيس سليمان ملتزم بالآلية التي تم وضعها ولا يزال عند موقفه، ويعمل جاهداً من اجل تسهيل انجاز التعيينات كونها باتت امراً ضرورياً لملء الشواغر في المؤسسات لتسيير عجلة الدولة، ولكن ضمن اطار المعايير الموضوعة.

وخشي الخوري من حصول انعكاسات سلبية على عمل الحكومة بعد مقاطعة نواب "14 آذار" الجلسة التشريعية في مجلس النواب وعدم مشاركة نواب "جبهة النضال الوطني"، خصوصاً وان الجبهة ممثلة بثلاثة وزراء في الحكومة، الامر الذي قد يترك تداعيات على العمل الحكومي في المرحلة المقبلة، سيما وان هناك ترقباً لما سيكون عليه موقف بقية مكونات الاكثرية الحكومية من الموقف الذي اتخذه نواب جبهة النضال.