كلينتون تعتبر عدم تبني روسيا خطة مساعدات لسوريا “مخيبا للامال”


اعلنت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الاربعاء عدم تبني روسيا خطة مساعدات لسوريا "مخيبا للامال" نظرا للعلاقات "القديمة والعميقة" التي تقيمها موسكو مع عائلة الاسد والبلاد.




واعتبرت خلال جلسة استماع امام مجلس النواب "انه وضع مقلق جدا ومخيب للامال" معربة عن اسفها لكون الروس "لا يقدمون خطة يمكن ان يوقعها بشار الاسد".

واضافت "نقوم بكل ما يمكننا القيام به للتأثير على الروس والصينيين وتحديدا على الروس: لهم علاقات عميقة وقديمة مع عائلة الاسد ومع سوريا". واستعملت موسكو وبكين حق النقض في مجلس الامن الدولي ضد قرار يدين القمع الذي يقوم به نظام بشار الاسد.

واوضحت "نعلم اننا اذا تمكنا من اقناع الروس للعمل معنا على الاقل على الصعيد الانساني فسيكون بامكانهم الوصول الى الاسد الذي لا يمكن لاحد شخص غيرهم الوصول اليه، على الاقل في الغرب"، وقالت ايضا "ربما بعد الانتخابات المقبلة الرئاسية يوم الاحد الفائت سيكون بامكانهم التفرغ لمعالجة الوضع الانساني في سوريا".

واضافت "لسنا مكتوفي الايدي ونعمل لايجاد سبل اخرى لايصال المساعدات الانسانية الى سوريا وايضا الى الحدود لان السوريين يفرون من بلادهم".

واوضحت "انها ازمة رهيبة تستدعي ان يعيرها العالم باسره الاهتمام. امل ان تنضم روسيا الينا وان تعمل معنا في العمل لحلها".