حزب النور ينفي زواج نادر بكار من سمية الخشاب

كأن رموز حزب النور السلفي أصبحوا هدفاً للإشاعات التي تزوج بعضهم من الوسط الفني، فلم تهدأ الاتهامات المتبادلة بين الشيخ أنور البلكيمي والفنانة سما المصري حول ما تردد عن زواجهما الذي نفاه كل منهما، متهماً الآخر بافتعاله، حتى خرجت إشاعة زواج أحد أكبر رموزه نادر بكار من الفنانة سمية الخشاب.




وعلى الفور خرج الدكتور يسري حماد المتحدث الرسمي باسم الحزب وعضو هيئته العليا ليعلق بأنه لن يسمح بتشويه سمعة رموزه وأعضائه، في تعليق منه على ما تناولته مؤخرا مواقع الإنترنت عن ارتباط سمية الخشاب بنادر بكار المتحدث الإعلامي باسم الحزب.

وتساءل حماد في تصريحات لـ"العربية.نت": كيف يقبل منطقياً أن يرتبط بكار بامرأة في عمر والدته، مشيراً إلى ندوة جمعت الاثنين معاً، نسجت بعض المواقع على إثرها قصصاً وهمية تماماً مثلما حدث مع النائب أنور البلكيمي بادعاء زواجه من الراقصة سما المصري.

وتابع حماد أن "الإعلام في الوقت الحالي يسهم في حدوث فتنة في الأرض وفساد عريض، فكفى بالمسؤولين الإعلاميين إثما أن يكتبوا ما لم يسمعوا، وسيكون للحزب وقفة صارمة مع تلك المواقع والصحف، فنحن نشعر أن هناك حملة ممنهجة لتشويه السلفيين، فأي فنانة تنزوي عن الإعلام أو ترغب في توجيه الكاميرات إليها تنشر خبراً مسرباً على الفيسبوك أو على موقع أو جريدة مجهولة النسب تعلن فيه ارتباطها بشخصية سلفية بعد اعتزالها الفن، ثم يربط الإعلام بين ذلك التصريح عن قصد وبين وجودها بحفلة تجمعها مع نادر بكار.