استياء سوري عارم من النائب طلال إرسلان لعدم اتّخاذه موقفاً حاسماً داعماً للنظام


علمت "الجمهورية" أنّ هناك استياءً سوريّاً عارماً من النائب طلال إرسلان لعدم اتّخاذه موقفاً حاسماً داعماً للنظام، إضافة إلى وقوفه إلى جانب جنبلاط في بلدة عبيه أثناء حفل تأبين شيخ عقل الدروز في سوريا الشيخ سليمان الهجري




 وبحسب قيادات درزيّة معارضة للسياسة الجنبلاطية فان هَمّ النائب إرسلان الأول والأخير الحفاظ على موقعه النيابي في منطقة عاليه الذي يتركه له جنبلاط في كلّ دورة انتخابية، على رغم تشطيبه من الجمهور الإشتراكي، الذي بدوره لا يهضم ترك هذا المقعد شاغراً لإرسلان