//Put this in the section //Vbout Automation

المخاوف من سنة سوريا وإخوانها – عبد الرحمن الراشد – الشرق الاوسط


المؤتمر الصحافي الذي عقدته قيادة الإخوان المسلمين السورية في تركيا، أمس، كان خطوة مهمة، لأنها أخيرا أجابت عن المخاوف التي تزداد مع تزايد قناعة الكثيرين بأن نظام الأسد زائل، ومع تزايد المخاوف باحتمال أن يرثه نظام ديني سني معادٍ لأبناء الطوائف الأخرى. سوريا بلد متنوع الأعراق والأديان والطوائف، وفي حال قيام دولة دينية، فإن تمزق سوريا سيكون أمرا حتميا، أو هكذا يخشى.




لكن قيادة «الإخوان» استبقت ساعة سقوط النظام وإعلان النظام البديل، وقررت أن تكشف أوراقها وتتعهد أمام العالم، والأهم أمام الشعب السوري، بأنها ستقبل بنظام تعددي ديمقراطي يتساوى فيه الجميع. وتجاوز «الإخوان» في التزامهم بميثاق علني أن يقبلوا بنظام مدني لا يحدد حتى من هو رئيس الجمهورية السورية المقبلة. أي أنه لن يشترط للمتقدم أن يكون مسلما، بل يقبلون أن يترشح ويكون مسيحيا أو من أي طائفة وشرطه الوحيد المواطنة السورية.

وقد نقول إننا عهدنا «الإخوان» ماهرين في اللعب السياسي، وقد يغيرون مواقفهم، وربما ينقضون ميثاقهم عند وصولهم لدمشق. صحيح، لكن لا يوجد أيضا ما يمكن أن يفعله ويقدمه لنا «الإخوان» أكثر من إعلان تعهدهم على الملأ، كما فعلوا أمس، في إسطنبول. هذا أقصى ما يمكن أن نحصل عليه من فريق أساسي معارض للنظام الحالي، وله قواعد شعبية، وهي خطوة شجاعة، يستحقون التقدير عليها.

وبذلك يكون الإخوان السوريون متقدمين على رفاقهم من «إخوان مصر» و«إخوان الأردن» وغيرهم، بقبولهم بقواعد العمل الديمقراطي الذي يسمح لجميع السوريين بالانخراط في الدولة والسياسية بالتساوي. بل يتقدم «الإخوان»، بعد بيانهم، أمس، على النظام السوري الذي يزعم أنه حامي الأقليات من الجماعات الإسلامية، حيث إن الدستور السوري (كما هو) يشترط أن يكون رئيس الجمهورية مسلما. الأمر الذي شغل الرئيس الراحل، حافظ الأسد، واضطر مرات إلى الإعلان في خطب عامة أنه مسلم يشهد أن لا اله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وذلك للرد على المتشككين في إيمانه والرد على أصحاب المواقف الطائفية المعادية للعلويين.

على «الإخوان»، ومعهم بقية مكونات المعارضة السورية أن يقبلوا بمفهوم الدولة للجميع، وأن يدركوا أن أكبر خطر يواجههم اليوم، قبل غد، هو إقناع الجميع بأن المستقبل لن يبنى على طائفية يتسيد فيها سني على علوي أو مسلم على مسيحي أو عربي على كردي أو تركماني.

ومن المفيد التذكير بأن الذي حافظ على وحدة العراق بعد إسقاط نظام صدام البعثي هو إصرار كل دول المنطقة، والقوى العراقية المختلفة، والمنظمات الدولية، على وحدة العراق. لهذا السبب لم يتمزق بعد.

أما سوريا، فإنها متروكة لأهلها فقط؛ إن شاءوا حافظوا عليها موحدة، وإن تقاتلوا مزقوها إلى دويلات حيث لا توجد قوى إقليمية حريصة على وحدة البلاد ومستعدة لضمانها والدفاع عنها. بل إن هناك من له مصلحة في تقسيم سوريا، مثل إسرائيل التي قد تجد في تقسيم سوريا وإيجاد شريط من الدويلات على حدودها، وبجوارها، خير ضمانة لاستمرارها في احتلال الجولان وسلامة أمنها لعقود طويلة مقبلة. لهذا لا يوجد عند القوى الوطنية المعارضة، بما فيها الإخوان المسلمون، من خيار سوى رسم قواعد العمل والعلاقة ضمن إطار الدولة الجديدة من الآن، وطمأنة كل السوريين على أن سقوط الأسد ونظامه الشرير سيفتح آفاقا أوسع لمواطنة حقيقية.

نظام الأسد ليس علويا لأن في ذلك ظلما للعلويين الذين يعيش أكثرهم مهمشا وتحت نفس الظروف الصعبة. نظام الأسد نظام أمني قمعي فقير، استمر هكذا منذ أربعة عقود. في العالم يشبهه فقط نظام كوريا الشمالية، حيث يحكم الناس أجهزة أمنية وعسكرية تتحكم في تفاصيل حياتهم الدقيقة.

بالقضاء على نظام الأسد تتفتح الآفاق رحبة لبناء بلد عربي أوسطي حديث منفتح متطور.