عون يهدد بسحب وزرائه من الحكومة ومقاطعة نواب التكتل مجلس النواب


ما زالت الأزمة المالية – السياسية، عالقة بين رفض عوني لإيجاد تسوية، وإصرار الكتل الأخرى في 14 آذار وغيرها على ابرام تسوية. وطاول هذا الخلاف مكونات الحكومة الميقاتية نفسها، ولا سيما مشروع القانون الذي عهد أقطاب الأكثرية الحالية، لوزير المالية محمّد الصفدي اعداده، على هامش الجلسة التي لم تنعقد امس الأوّل.




وبحسب المعلومات، فان النائب ميشال عون رفض بشكل مطلق أي تسوية لملف الانفاق المالي تنطلق من المساواة بين مبلغي الـ11 مليار دولار الذي انفقته حكومتا الرئيس فؤاد السنيورة ومشروع انفاق الـ8900 مليار ليرة الذي تطلبه حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، كما ورد في مشروع الصفدي، مصراً على ضرورة الفصل بين المبلغين، مؤكداً بأن هذا الموقف نهائي وغير خاضع للمساومة تحت أي ظرف من الظروف.

وذهب مصدر وزاري في "التيار الوطني الحر" في تصريح لصحيفة "اللواء" إلى حدّ تهديد عون بسحب وزرائه من الحكومة ومقاطعة نواب التكتل مجلس النواب.