السفير البريطاني في سوريا :نظام الأسد لن يبقى حتى نهاية السنة و خوف السوريين من الأجهزة الأمنية يتضاءل


إعتبر السفير البريطاني في سوريا سايمون كوليس أنَّ نظام الرئيس السوري بشار الأسد "يمكن أن ينهار قبل نهاية السنة، أو حتى قبل ذلك بكثير".




كوليس، وفي تصريح لصحيفة "تايمز"، أكَّد أنَّ نظام الأسد "شبيه بجذع شجرة منخور من الداخل، أو شبيه بسدّ متصدع"، مُشيرًا إلى أنَّ "الضغط يتزايد" على النظام، ولفت إلى أن "أحد السيناريوهات المحتملة هو أنّه عندما سيسقط، سيحصل ذلك بطريقة سريعة جدًا"، مُضيفًا: "شخصيًا، أعتقد انه لن يبقى حتى آخر السنة، وسقوطه يمكن أن يحصل حتى قبل نهاية السنة".

وإذ لفت كولينز إلى أنَّ "خوف السوريين يتضاءل من الأجهزة الأمنية، وعدد الانشقاقات عن الجيش يزداد، والقوات التي يعتمد عليها النظام تتناقص ورجال الأعمال يبتعدون عنه سرًا"، قال: "ثمة انهيار اقتصادي ولا يتوقّع أحد إصلاحًا يتسم بالصدقية"، مُضيفًا: "ثمة عدد كبير من الاشخاص الذين لا يجرؤون على التخلي علنًا عن النظام، خوفاً على عائلاتهم وأعمالهم، لكنهم ينتظرون اللحظة المناسبة للكشف عن مواقفهم".

ورأى كولينز أنَّه "من الممكن ان يحصل حدث يؤدي إلى انهيار سريع جدًا"، لافتًا إلى أنَّ "دعائم النظام باتت هزيلة ويزداد عدد الاشخاص الذين يدركون انه آيل الى الزوال ولا يريدون الغرق معه". وأعرب السفير البريطاني عن "الغضب والاستياء" من وحشية القمع في سوريا، ووصف الوضع في حمص بأنه "ستالينغراد مصغّرة"، مشيرًا إلى أنَّ "أعمال العنف في هذه المدينة وسواها من البلاد اسوأ مما يتوقعه الغرب".

(أ.ف.ب.)