الحديث عن مفاجأة بالساحة السنيّة



ذكرت قناة "الجديد" أنّ الاجتماع ما زال مستمرًا في دار الفتوى وقد خصّص لعلماء وأئمة وخطباء المساجد في بيروت برئاسة مفتي الجمهوريّة محمّد رشيد قباني بهدف بحث المستجدات على الساحة الداخليّة والانتخابات الخاصة بالمجلس الشرعي والمقرّر إجراؤها في 22 نيسان المقبل.




ولفتت "الجديد" إلى أنّ المجتمعين، وفي بيان، أكّدوا "أهميّة الدور الاسلامي لمفتي الجمهوريّة"، مشدّدين على ضرورة "التفاف العلماء حول مرجعيّتهم التي هي من تصون المسلمين".

وأشارت القناة عينها إلى أنّ نائب رئيس المجلس الشرعي الأعلى الوزير السابق عمر مسقاوي دعا إلى جلسة للمجلس غدًا، معتبرة أنّها لم تتم عبر الأمانة العامة للمجلس الشرعي الأعلى وبذلك فهي غير رسميّة، ولافتة إلى أنّه كان مقرّر أن تعقد في دار الفتوى إلى أنّه تمّ التوافق على انعقادها في منزل السيّد محمّد أمين الداعوق في عين التينة عند الساعة 10,30 ظهرًا برئاسة مسقاوي في حال لم يحضره أيّ من رؤساء الحكومة السابقين.

وذكرت "الجديد" أنّ رسالة وصلت إلى المفتي قباني بأنّه إما أن يتراجع عن الدعوة إلى الانتخابات وإما فسيصدر تقرير التحقيق المالي وفيه إدانة ماليّة بحق قباني؛ وختمت القناة بالاشارة إلى أنّ الجميع يتحدّث عن مفاجأة على الساحة السنيّة غدًا بعيد الاجتماع

لبنان الآن