دفوني : وزراء في لبنان حولوا مسابقة ملكة جمال الإغتراب إلى 14 و8 آذار


خاص – بيروت أوبزرفر




نفى رجل الأعمال والفنان اللبناني المقيم في الولايات المتحدة جورج دفوني في حديث مع بيروت أوبزرفر الخبر الذي تناقلته وسائل الإعلام مؤخراً عن عودة علاقته بالفنانة العالمية شاكيرا وطلاقه من زوجته قائلاً: لا أعلم مصدر هذا الخبر ولكنني أعتقد أن تواجدها في نيويورك هو السبب، وأود أن أشير هنا أنني أكنّ لشاكيرا كل إحترام وكنا وسبقى أصدقاء، وعلاقتي بزوجتي أولغا ممتازة والحديث عن طلاق بيننا هو مجرد شائعات

وعن تعيينه رئيساً للجنة مسابقة ملكة جمال اللبنانيات المغتربات في الولايات المتحدة والتحديات التي تواجه هذه المسابقة، قال دفوني: كان شرفاً كبيراً لي تعييني رئيساً للجنة حيث سأسعى لتنظيم حدث سيبقى عالقاً في ذهون الناس ولإنتخاب ملكة تمثل الجالية اللبنانية في الولايات المتحدة، وهو أمر لن يكون سهلاً على الإطلاق، وأنا أفكر جدياً بالإستقالة جدياً من هذا المنصب نظراً لتسييس هذه المسابقة من قبل البعض في لبنان كل لمصلحته، حتى أصبحت مسابقة 14 و8 آذار، وأنا غادرت لبنان بسبب ممارسات بعض السياسيين بحق لبنان وللأسف فإن بعض الوزراء حالياً يفعلون الشيء عينه بهذه المسابقة

وفي سؤال عن حياته الشخصية وإذا ما كان يستطيع تنظيم وقته بين عمله وعائلته وفنه أجاب دفوني: العمل والموسيقى وباقي النشاطات مهمة بالنسبة لي وأنا أعشق التحدي، لكن عائلتي وأصدقائي المقربين يأتون في المرتبة الأولى. وتابع دفوني: لا شك أن عملي مرهق وأنا أتحمل مسؤولية كبيرة لكنني أجد في الموسيقى راحتي النفسية وهذا سيعطيني دفعاً لعشرين عام

وعن تأثير الوضع السوري على لبنان قال دفوني: لبنان يجري في عروقي وأنا كنت دائماً قلقاً عليه منذ ثلاثين عاماً، والآن ومع تزايد التوتر على الساحة السورية فإنني أرى أن الخطر أصبح أكبر على لبنان وأخشى حصول حرب أهلية أخرى

ودعا دفوني السياسيين في لبنان أن يضعوا خلافاتهم جانباً وأن يعملوا من أجل مصلحة الشعب اللبناني، لأن هذا معيب بحق لبنان