الداخليّة السورية: 89.4% وافقوا على الدستور الجديد


أعلنت وزارة الداخلية السورية نتائج الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد حيث بلغت نسبة الموافقين عليه 89.4 بالمئة من عدد المستفتين.




وأوضح وزير الداخليّة اللواء محمد الشعار، في مؤتمر صحافي، أنّ "عدد المواطنين الذين مارسوا حقهم في الاستفتاء بلغ 447.376.8 ملايين أي بنسبة 57.4 بالمئة من أصل 14.589.954 مليونًا يحق لهم الاستفتاء ممن بلغوا الثامنة عشرة بتاريخ 1-1-2012 في حين بلغ عدد الموافقين على مشروع الدستور الجديد 7.490.319 ملايين مواطن بنسبة 89.4 بالمئة من عدد المستفتين وغير الموافقين 753208 مواطنًا بنسبة 9 بالمئة بينما بلغ عدد الأوراق الباطلة 132920 بنسبة 1.6 بالمئة".

وقال الشعار: "إنَّ عملية الاستفتاء تميّزت بالإقبال بالرغم مما شاب بعض المناطق من تهديد وترهيب للمواطنين من قبل المجموعات الإرهابيّة المسلحة وما رافقها من حملات تشويش وتحريض من قبل وسائل الإعلام المضللة لمنع المواطنين من ممارسة حقهم في الاستفتاء والإساءة إلى مجمل هذه العملية الديمقراطية التي جرت بكل حرية وشفافية ونزاهة".

وأوضح الشعار أنَّ "عملية الاستفتاء بدأت في الساعة السابعة من صباح يوم الأحد السادس والعشرين من شباط 2012 وعلى مدى 12 ساعة حيث انتهت في الساعة السابعة مساءً من اليوم ذاته باستثناء المراكز التي استمر توافد المواطنين اليها حيث جرى التمديد لها حتى الساعة العاشرة ليلاً وفقاً لما نصت عليه التعليمات العامة للاستفتاء".

وأضاف: "إنَّ وزارة الداخلية وفّرت جميع التسهيلات التي تتيح للمواطن ممارسة حقه في الاستفتاء على الشكل الأفضل حيث اتخذت كل الإجراءات والترتيبات المتعلقة بعملية الاستفتاء تنفيذًا للمرسوم التشريعي رقم /85/ تاريخ 15-2-2012 الذي حدد يوم السادس والعشرين من شباط 2012 موعداً للاستفتاء على مشروع الدستور الجديد وأصدرت التعليمات الناظمة لها وأعدت جداول بأسماء المواطنين المتمتعين بحق الاستفتاء وأعلنتها أصولاً في الساحات العامة وأمام مراكز الاستفتاء وشكلت اللجان المركزية لدوائر الاستفتاء واتخذت التدابير اللازمة لتحديد مراكز الاستفتاء وتسمية لجانها في سائر المحافظات".

وأشار الشعّار إلى أنَّ عدد هذه المراكز بلغ 14185 وزعت في جميع المدن والمناطق والنواحي والقرى وفي جميع الوزارات والمؤسسات والمعامل والمصانع والمستشفيات والمستوصفات ودور العجزة والمكفوفين ومنافذ الحدود الدولية مع البلدان المجاورة إضافة إلى المراكز الخاصة بالنساء والمراكز المتنقلة الموجودة في عمق البادية لتمكين البدو الرحل من الإدلاء بأصواتهم فضلا عن المراكز التي أحدثت في وحدات الجيش والقوات المسلحة وقوى الأمن الداخلي في أماكن تواجدها".

ولفت الشعّار إلى أنه "فور انتهاء عمليات الاستفتاء بدأت لجان المراكز فرز وإحصاء الأصوات وبعد انتهائها أبلغت النتائج إلى اللجان المركزية لدوائر الاستفتاء في المحافظات التي تولت بدورها جمع النتائج الواردة إليها وأبلغتها إلى المحافظين الذين أبلغوها بدورهم إلى وزارة الداخلية حيث قامت لجنة المتابعة بإحصاء هذه النتائج وتدقيقها وعرضها على لجنة الإشراف المركزية في الوزارة التي قامت بإجراء المطابقة بين ما ورد في محضر لجنة المتابعة ومضمون المحاضر المنظمة من قبل اللجان المختصة".

وختم الشعّار بالقول: "سوريا تستحق هذا الانجاز الحضاري النوعي والعصري الذي حققه شعبها الوفي بوعيه وحسه الوطني وإدراكه لأبعاد المؤامرة التي يتعرّض لها وإصراره على المضي قدماً في مسيرة الإصلاح في المجالات كافة".

(سانا)