السعودية تُحمّل الأطراف الدولية التي تعطّل التحرّك الدولي مسؤولية مّا آلت إليه الأمور


رأس خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء السعودي اليوم الاثنين في قصر اليمامة بمدينة الرياض.




وفي هذا الاطار، أوضح وزير الثقافة والإعلام عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة، في بيان لوكالة الأنباء السعودية "واس"، عقب الجلسة أنَّ "المجلس تطرّق إلى الجهود العربية والدولية بشأن الوضع في سوريا"، معبراً عن "تقدير المملكة لما تم بذله من جهود لانعقاد المؤتمر الدولي لأصدقاء الشعب السوري" (الذي عقد في تونس)، مجدداً تأكيد المملكة على أنها "ستكون في طليعة أي جهد دولي يحقق حلولاً عاجلة وشاملة وفعلية لحماية الشعب السوري، وأن المملكة العربية السعودية تُحمّل الأطراف الدولية التي تعطّل التحرّك الدولي المسؤولية الأخلاقية عمّا آلت إليه الأمور خاصة إذا ما استمرت في موقفها المتخاذل والمتجاهل لمصالح الشعب السوري".

من جانبٍ آخر، هنأ مجلس الوزراء "الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بمناسبة انتخابه من قبل الشعب اليمني، وأدائه اليمين الدستورية رئيساً للجمهورية اليمنية، متمنياً المزيد من التقدم والرخاء والاستقرار للشعب اليمني الشقيق".

ونوّه مجلس الوزراء بالبيان الصادر عن مؤتمر لندن حول الصومال وتأكيده ضرورة تحقيق الاستقرار السياسي في هذا البلد وبتعاون المجتمع الدولي على مكافحة الإرهاب والقرصنة والمجاعة ، معرباً عن الأمل أن يكون في تطبيق ما تم الاتفاق عليه في المؤتمر خطوة لوضع حد للمأساة التي دفع ثمنها الشعب الصومالي.

(واس)