سيذهب عام 2012 – داود الشريان – الحياة


في حوار مع «الحياة»، نُشر أمس، قال إليوت أبرامز، الخبير في مجلس العلاقات الخارجية: «لا أتوقع خطوات كبيرة» من الإدارة الأميركية تجاه ما يجري في سورية. وزاد: «علينا العمل لذهابه (الرئيس بشار الأسد) في شكل أسرع». وهو توقّع ان يسقط النظام السوري عام 2012. ولكن ما الذي يجعله متأكداً من ذلك، سألت «الحياة» أبرامز، فأشار الى جملة عناصر منها «انشقاقات عسكرية متزايدة، تمسك النظام بسياسة واحدة هي إطلاق النار، وموقف تركيا اللافت، وتدهور الاقتصاد السوري، إضافة الى ان سورية تحكم بنظام أقلية».




المسؤول الأميركي السابق قدّم تحليلاً للوضع السوري، ولم يتحدث عن معلومات: وهو كشف ان واشنطن مرتبكة، فضلاً عن ان الوضع، بحسب رأيه، ماضٍ الى نهاية النظام السوري بتدخل أميركي، أو من دونه، واعتبر أن ما يجري في سورية اليوم دليل على صواب تحليل الرئيس بوش الابن ومفاده أن «الاستقرار في المنطقة خاطئ ومبني على القمع». كل هذا كلام لا جديد فيه، لكن أبرامز قال رداً على سؤال عن دور إيران في الأحداث التي تشهدها المدن السورية: «لا اعتقد ان بإمكانهم فعل الكثير حول ذلك. يمكنهم إعطاؤه (النظام السوري) المال وليس أكثر».

لا شك في ان تقليل الأميركيين حجم الدور الإيراني المحوري والفعّال في تغيير مسار الأحداث في سورية، يفتقر الى الواقعية، ويتسم بالغموض، وينبغي أخذه بحذر وشك كبيرين. فالإدارة الأميركية ردَّدت كلاماً مشابهاً حول نفوذ طهران المتزايد في العراق، في بداية الاحتلال، وكذّبت توقعاتنا على لسان مسؤولين، وفور انسحاب القوات الأميركية من الأراضي العراقية تبيّن ان الاحتلال الأميركي رتّب شؤون العراق للوجود الإيراني، وكأن واشنطن تسلمت عقداً من الباطن لخطف هذا البلد العربي وتقديمه للإيرانيين. والنتيجة أن الاحتلال الأميركي جعل العراق ذراعاً للنفوذ الإيراني في المنطقة.

الأكيد ان إيران موجودة وبقوة على الأرض السورية، وطهران قادرة من خلال نظام نوري المالكي في بغداد، و «حزب الله» في لبنان على تقديم ما هو أكثر من المال لدمشق، وتستخدم أحداث سورية في شق صفوف العرب بالحس المذهبي، وتطيل أمد معركة النظام السوري، وتسعى إلى رسم نهاية لا تختلف كثيراً عن النهاية التي وصل إليها العراق.