هوندا تخفض توقعاتها للأرباح بسبب الكوارث وقوة الين


رويترز – أعلنت شركة هوندا موتور يوم الثلاثاء عن تراجع 65 بالمئة في أرباحها التشغيلية الفصلية وتوقعت انخفاضا مماثلا عن العام بالكامل إذ أضرت الكوارث الطبيعية في اليابان وتايلاند بالشركة أكثر مما فعلت بمنافسيها.




وكانت هوندا ثالث أكبر منتج للسيارات في اليابان الأبطأ في التعافي من تعطل في سلسلة الإمدادات بعد الزلزال وموجات المد التي ضربت اليابان في مارس/آذار. بينما كانت منتج السيارات الوحيد الذي غمرت الفيضانات غير المسبوقة في تايلاند أحد مصانعه.

وهبط الإنتاج العالمي لهوندا في 2011 بنحو 20 في المئة إلى 2.909 مليون سيارة منخفضا لأقل من ثلاثة ملايين سيارة لأول مرة منذ ثماني سنوات.

وعن السنة المالية حتى 31 مارس/آذار توقعت الشركة أن تبلغ الأرباح التشغيلية 200 مليار ين (2.6 مليار دولار) منخفضة 65 بالمئة مقارنة بالعام السابق متأثرة أيضا بقوة الين.

ونزلت توقعات صافي الربح قليلا عن 270 مليار ين التي كانت متوقعة في أغسطس/آب مع عدم اليقين بشأن إمكانية استئناف الإنتاج في تايلاند. وعادة ما تكون هوندا حذرة في توقعاتها.

وبلغ متوسط توقعات 24 محللا استطلعت خدمة اي/بي/اي/اس تومسون رويترز آراءهم للأرباح التشغيلية السنوية 283 مليار ين. وهوندا هي أول شركة سيارات يابانية تعلن نتائج الربع الثالث.