جنبلاط يبحث الازمة السورية في موسكو وسط بداية تحول في الموقف الروسي


كشفت مصادر نيابية قريبة من رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، أن الأخير بدأ أمس زيارة إلى موسكو، يجري خلالها محادثات مع كبار المسؤولين الروس للبحث معهم في تطورات الأوضاع بالمنطقة، وتحديداً ما يجري في سوريا، وسبل وقف عمليات الإبادة التي يقوم بها النظام السوري ضد شعبه في ضوء القرارات التي اتخذتها جامعة الدول العربية




وأشارت المصادر لصحيفة "السياسة" الكويتية، إلى أن جنبلاط سيبحث مع القيادات الروسية في تطورات الوضع السوري وسيقف على رأيها حيال السبل الكفيلة بوقف القمع، في ظل تزايد المؤشرات التي توحي بأن الأمور سائرة باتجاه تدويل الأزمة

وتأتي زيارة جنبلاط إلى موسكو غداة الموقف اللافت على لسان رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الدوما الروسي ميخائيل مارغيلوف، والذي يمكن وصفه بحسب أوساط سياسية مراقبة، بأنه بداية تحول روسي حيال الموقف من نظام الأسد، وبعد أيام على دعوة جنبلاط الجنود الدروز في الجيش السوري إلى رفض تنفيذ الأوامر بإطلاق النار على المتظاهرين