فرنسا تقدم مشروع جديد في مجلس الامن لوقف إراقة الدماء ..المسودة تطالب بمحاكمة المسؤولين عن القمع والقتل


أكدت مندوبة قناة "الجديد" في اتصال مباشر من نيويورك أن الجلسة المنعقدة في مجلس الأمن للتداول بالملف السوري "استؤنفت بعد استراحة الغداء، وعرضت فرنسا خلالها نسخة جديدة لكي يتم درسها من قبل الدول الأعضاء في المجلس توصلا لوقف إراقة الدماء"، موضحة أن هذه المسودة تطالب بمحاكمة المسؤولين عن القمع والقتل ولم ترتفع إلى مستوى العقوبات




وإذ أشارت مندوبة "الجديد" إلى أن "النيران الديبلوماسيّة تستعر في مجلس الأمن وقد خصّصت الجلسة لبحث الملف السوري على الرغم من أنها كانت مقررة في الأساس لبحث الوضع في الشرق الأوسط عامة من فلسطين مرورًا بلبنان وصولا إلى العراق"، نقلت عن سفيرة الولايات المتحدة الأميركية في الأمم المتّحدة سوزان رايس إدانتها "للنظام السوري ونظامه وتأكيدها أن هذا النظام فشل في الوفاء بالتزاماته الدوليّة، مطالبة المجتمع الدولي، في هذا السياق، بوضع خطة ديمقراطيّة لإنهاء حكم النظام السوري" بشار الأسد

وإذ أشارت إلى أن "المعارضة السورية تحتج أمام مبنى مجلس الأمن، في هذه اللحظات، لايصال رسالة الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون تطالب فيها بوقف العنف وحماية الشعب السوري"، قالت: "إنها ليست المرّة الأولى التي يقدمون فيها على ذلك فهم يصرّون على تقديم رسالة لمجلس الأمن عند انعقاد كل جلسة". وختمت قائلة: بعض لحظات سيتحدّث السفير السوري في الأمم المتحدة (بشار الجعفري) وسيرد على مواقف سفراء الغرب