السفير السوري في لبنان: المؤامرة على سوريا في حالة تراجع والحدود بين لبنان وسوريا تحتاج حزماً أكثر


أعلن السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي أن المؤامرة على سوريا "في حالة ضعفها الآن وليست في حالة قوتها"، مشيراً الى أن "المناورات الأخيرة التي جرت بالسلاح المتطور والذخائر الحية أكدت كفاءة الجيش السوري وامتلاكه للتفنيات العالية وأنه على جهوزيته الكاملة".




وخلال مقابلة مع اذاعة النور، أكّد علي أن "الأعداء يعلمون أن سوريا جاهزة ومستعدة لأي احتمال وهي على ثقة بجيشها وشعبها"، لافتاً الى أن "الكثير من الحقائق تظهر، ويقدّمها الاعلام السوري، وهناك حقائق لحكمة ما يؤّجل الإفصاح عنها لكن هذه المؤامرة تخزن الكثير من المفاجآت والحقائق الصادمة".

وأوضح أن هناك حرص من "مسؤولين لبنانيين وقيادات سياسية على سوريا ولكن الحدود بين البلدين تحتاج حزماً أكثر وأن تسمى الأمور بأسمائها، مؤكداً أنه "لا يصح بأن يسمى من يهربون السلاح بانهم تجار فقط".

وأشار علي الى أن "سوريا تحرص على أشقائها وأصدقائها وهي مطمئنة أن النجاح لها والأزمات سوف تصغر"، موضحاً أن "مواقف كل من مصر والجزائر والعراق تجاه سوريا مختلفة عن مواقف الدول العربية الأخرى".

ولفت علي الى أن "تركيا في حال داخلية مأزومة وعلاقاتها مع جيرانها لا تحسد عليها" مشيراً الى أنها متأذية من الحصار الاقتصادي الذي فرضته على سوريا، وأن أثرها السلبي عليها أكبر من أثرها على سوريا"